عيوب التصنيع في سيارات تويوتا تضر بسمعة الشركة (الأوروبية-أرشيف)

طالبت طوكيو الجمعة شركة تويوتا للسيارات بضمان ثقة زبائنها بعد إعلانها استدعاء ملايين السيارات والشاحنات من أميركا وأوروبا والصين لخلل في دواسات البنزين, وقررت لجنة بالكونغرس الأميركي من جهتها عقد جلسة استماع بهذا الشأن، ما يشير إلى تصاعد الضغوط على الشركة.
 
وأعلنت تويوتا الخميس أنها ستستدعي 75 ألف سيارة وشاحنة مستخدمة حاليا في الصين, وعددا غير محدد من السيارات والشاحنات من أوروبا لخلل قد يتسبب في تغيير مفاجئ للسرعة، وهو ما يمكن أن يتسبب بحوادث قاتلة.
 
وكانت الشركة -وهي الأولى عالميا من حيث المبيعات التي بلغت 7.81 ملايين سيارة وشاحنة العام الماضي- قد أعلنت مساء الأربعاء عن استدعاء 1.1 مليون سيارة وشاحنة بالسوق الأميركية لاستبدال فرش يمكن أن تعلق بها دواسات البنزين ما يتسبب بزيادة مفاجئة للسرعة.
 
وباعتبار الاستدعاء الأحدث, بلغ عدد السيارات والشاحنات التي استدعتها تويوتا من السوق الأميركية حتى الآن 7.65 ملايين أي ما يوازي تقريبا مبيعات العام الماضي.
 
وتشمل عمليات الاستدعاء هذا الأسبوع خمس علامات تنتجها مصانع تويوتا هي هايلندر المنتجة عام 2008 و2010, وكورولا للعامين 2009 و2010 وفينزا, وماتريكس وبونتياك فايب للعامين 2009 و2010 أيضا.
 
استعادة الثقة
وأمام تواتر عمليات الاستدعاء التي حيرت مالكي سيارات تويوتا خاصة في الولايات المتحدة, دعا وزير التجارة الياباني اليوم الشركة إلى أن تردّ بالشكل الصحيح لضمان ثقة المستهلكين.
 
وأشار الوزير ماسايوكي ناوشيما في تصريح لصحفيين بطوكيو إلى تعاقب عمليات استدعاء سيارات تويوتا من أسواق مختلفة بالعالم ووصف ما يحدث بأنه بالغ الجدية. وقال إن هذا الأمر يشير إلى ما يمكن أن يحمله الاقتصاد الكلي من مخاطر.
 
وقبل دعوة الوزير الياباني التي تشير إلى تخوف اليابان من تزعزع الثقة بصناعته الوطنية, كانت لجنة الطاقة والتجارة بمجلس النواب الأميركي قد أعلنت الخميس أنها ستعقد في الـ25 من الشهر المقبل جلسة استماع لبحث مشاكل سيارات تويوتا التي يمكن أن تهدد سلامة السائقين الأميركيين.
 
وكلاء تويوتا في أميركا يتعين عليهم
التعامل مع مشكلة الدواسات (رويترز-أرشيف)
وقال رئيس اللجنة الديمقراطي هنري واكسمان إنه يشعر على غرار مستهلكين كثيرين آخرين بقلق من الإعلانات المتواترة من جانب تويوتا بشأن المشاكل التي تتعرض لها سياراتها.
 
وأضاف أنه يأمل بأن تستمر الشركة اليابانية في التعاون مع إدارة سلامة النقل الأميركية لتحييد العربات التي لا تتوفر فيها شروط السلامة.
 
وكانت تويوتا -التي لها مئات الوكالات التجارية في الأسواق التي تنشط فيها خاصة في أميركا الشمالية- قد وزعت على مالكي سيارات وشاحنات من إنتاجها نصائح بشأن مواجهة زيادة مفاجئة في السرعة بسبب الخلل في تصميم دواسات البنزين والفرش المستخدمة في أرضيات تلك السيارات والشاحنات.
 
وأعلنت تويوتا هذا الأسبوع وقفا مؤقتا لإنتاج وبيع ثمان من علاماتها بالولايات المتحدة.
 
والعلامات الثماني الموقوف بيعها وإنتاجها -مؤقتا- هي راف 4 وكورولا وماتريكس للعامين 2009 و2010, وأفالون للأعوام من 2005 إلى 2010, وكذلك سيارات كامري للأعوام من 2007 إلى 2010, وهايلاندر 2010, وتوندرا للأعوام من 2007 إلى 2010, وسيكويا للأعوام من 2008 إلى 2010.

المصدر : وكالات