أوباما أكد أن  أكثر من مليون شركة ستستفيد من الإعفاء (الفرنسية)

اقترح الرئيس الأميركي الجمعة إعفاءات ضريبية بقيمة 33 مليار دولار لمساعدة  الشركات الصغيرة على توظيف عمال، مشددا على التزامه بجعل إيجاد الوظائف على رأس أولوياته.

وقال باراك أوباما إن اقتراحه بشأن الإعفاءات الضريبية قد يساعد الشركات الصغيرة في توظيف عمال لأن ذلك سيعني خفض ضرائبها, مشيرا إلى أن أكثر من مليون شركة صغيرة قد تستفيد من ذلك الاقتراح.

ويدعو الاقتراح لمنح خصم ضريبي بخمسة آلاف دولار عن كل عامل يجري توظيفه عام 2010, وسيجري وضع حد أقصى قدره 500 ألف دولار لكل شركة لضمان ذهاب معظم الإعفاءات للشركات الصغيرة.

وقال أوباما إن هذا هو الوقت المثالي لهذا النوع من الحوافز، وإن الشيء الأساسي هو أنه حان الوقت لإعادة أميركا إلى العمل.

وذكر خبراء اقتصاديون أن الشركات الصغيرة هي أكبر مصدر لخلق فرص العمل، وفي يدها مفتاح خفض البطالة.

كما تحدث الرئيس بعد صدور بيانات تظهر أن الناتج المحلي الإجمالي سجل نموا أقوى من المتوقع بلغ 5.7% بالربع الأخير من 2009.

وأشاد أوباما بهذا الاتجاه، ووصفه بأنه تحسن قوي مقارنة بالتدهور الاقتصادي بالفترة ذاتها قبل عام.

تعزيز التجارة
من جهة أخرى وعد الرئيس الأميركي الجمعة بأن يركز بقوة هذا العام على تعزيز التجارة، لكنه أكد أن هذا لا يعني فتح أسواق مهمة أمام دول تقيد وصول البضائع الأميركية إلي مستهلكيها.

وقال أوباما بكلمة أمام اجتماع لأعضاء مجلس النواب الجمهوريين "مما نحاول عمله هو التأكد من أننا إذا عقدنا اتفاقية للتجارة مع الصين أو دول أخرى فإنها ستتقيد بها ولن تسرق ملكيتنا الفكرية".

وأضاف "أملي أن نتمكن من السير قدما في بعض اتفاقيات التجارة هذه، وقد بنينا قدرا من الثقة بين الشعب الأميركي بأن التجارة ستقوم على المعاملة بالمثل ولن تكون طريقا ذا اتجاه واحد".

 

وفي خطابه عن حالة الاتحاد، وعد الرئيس بمضاعفة الصادرات الأعوام الخمسة المقبلة لكنه اعترف بأن الكثير من المواطنين يخشون من أنهم قد يخسرون أكثر مما قد يستفيدون من حرية التجارة.

المصدر : وكالات