الأخطاء التصميمية دفعت تويوتا إلى وقف إنتاج وبيع ثماني علامات بأميركا (رويترز)

أعلنت شركة تويوتا اليابانية الليلة الماضية أنها ستستدعى مليون سيارة وشاحنة أخرى من السوق الأميركية لوجود خلل في تصميم دواسات البنزين، مما يرفع إلى خمسة ملايين عدد السيارات والشاحنات المسحوبة خلال أشهر, وهو ما يثير شكوكا متزايدة بشأن جودة منتجاتها, وإرباكا لدى زبائنها.
 
وتشمل عمليات الاستدعاء الجديدة خمس علامات تنتجها مصانع تويوتا هي هايلندر المنتجة عام 2008 و2010, وكورولا لعامي 2009 و2010 وفينزا, وماتريكس وبونتياك فايب لعامي 2009 و2010 أيضا.
 
وكانت الشركة اليابانية, وهي الأكبر في العالم من حيث المبيعات, قد أعلنت الأسبوع الماضي استدعاء مليونين و300 ألف سيارة من السوق الأميركية بسبب خلل في تصميم دواسات البنزين التي تلتصق أحيانا بالأرضية المفروشة بسجاد, أو أنها لا تعمل بكفاءة لخلل ميكانيكي ما.
 
وقالت تويوتا في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني بوقت متأخر من مساء الأربعاء إن خططها لتعديل أو تبديل دواسات البنزين بالسيارات والشاحنات المشمولة بالاستدعاء ترمي إلى وقف خطر التصاق الدواسات بالأرضية ضمانا لسلامة الزبائن. 
 
وكانت تويوتا قد أعلنت أمس أنها قررت وقف إنتاج وبيع ثماني علامات تابعة لها بالولايات المتحدة، في وقت يتعرض وكلاؤها لضغط هائل من الزبائن الذي لا يجدون إجابة مقنعة عن طبيعة الخلل في سياراتهم ومدى خطورته.
 
والعلامات الثماني الموقوف بيعها وإنتاجها -مؤقتا- هي راف 4, وكورولا, وماتريكس لعامي 2009 و2010, وأفالون للأعوام من 2005 إلى 2010, وكذلك سيارات كامري للأعوام من 2007 إلى 2010, وهايلاندر 2010, وتوندرا للأعوام من 2007 إلى 2010, وسيكويا للأعوام من 2008 إلى 2010.
 
وقالت صحيفة نيويورك تايمز في مقال مطول عن مشكلة سيارات تويوتا إن تلك العلامات تشكل مجتمعة حوالي نصف مبيعاتها السنوية بأميركا. وبعيد ذلك الإعلان, عرضت جنرال موتورز -التي انتزعت منها تويوتا عام 2008 المرتبة الأولى عالميا- على مالكي سيارات وشاحنات تويوتا مبلغا تشجيعيا بألف دولار في حال قرروا شراء سيارة من إنتاجها.
 
ولم تستبعد الشركة اليابانية الاثنين الماضي استدعاء عدد غير محدد من سياراتها في أوروبا للسبب نفسه. وخلال العام الماضي, كانت تويوتا استدعت آلاف السيارات من الصين لخلل في تصميم حزام الأمان.
 
وأثارت عمليات الاستدعاء المتواترة شكوكا بشأن جودة منتجات عملاق السيارات العالمي ليس لدى الزبائن فحسب وإنما أيضا لدى المستثمرين.
فقط سجل سعر سهم تويوتا هبوطا جديدا في بداية تداولات البورصة اليابانية صباح الخميس بعدما هبط أمس أكثر من 4%.
 
مشاكل تويوتا تتراكم منذ تولى تويودا قيادتها (رويترز-أرشيف)
الكم والكيف

وقالت نيويورك تايمز تعليقا على عمليات الاستدعاء المتواترة تلك إن الشركة تدفع الآن ثمن سعيها المحموم إلى تبوأ المرتبة الأولى عالميا.
 
وقالت إن تركيز تويوتا على تحقيق نمو سريع أضر بمستوى جودة منتجاتها.
 
وذكّرت في هذا الإطار بأن الشركة وضعت عام 2002 خطة طموحة للاستحواذ على حصة من السوق العالمية تصل إلى 15%.
 
وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن تويوتا وسعت كثيرا نشاطها فبنت مصانع جديدة بأميركا والصين ودول أخرى بآسيا, وصممت عشرات النماذج الجديدة بهدف زيادة الإنتاج إلى الحد الأقصى.
 
وأشارت نيويورك تايمز في هذا الإطار أيضا إلى مخاوف متزايدة يثيرها الإعلام الياباني من أن تلحق أخطاء تويوتا الضرر بشركات السيارات الأخرى في اليابان, وتؤدي إلى ضرب الثقة بصناعة هذا البلد.
 
وقالت أيضا إن تويوتا باتت تتعرض لمشاكل متزايدة منذ تولى قيادتها قبل سبعة أشهر رئيسها الحالي أكيو تويودا.

المصدر : وكالات,نيويورك تايمز