أوباما (يمين) أكد أن برنانكي يحظى بأقوى مساندة منه (رويترز-أرشيف)
 
جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما دعمه لترشيح رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) بن برنانكي لولاية ثانية، فيما توقع عضو بارز في مجلس الشيوخ أن يكسب برنانكي التأييد الكافي من المجلس لضمان بقائه بمنصبه.

فقد صرح أوباما في مقابلة مع شبكة تلفزيون أي بي سي نيوز أن الولايات المتحدة بحاجة إلى رئيس مجلس احتياطي اتحادي يمكنه ضمان أن التقدم الذي تحقق في إصلاح الاقتصاد سيستمر، وقال إن الشخص الملائم لهذه المهمة هو بن برنانكي.

وأضاف أوباما، الذي كان أعلن السبت الماضي عن دعمه لترشيح برنانكي لولاية ثانية، أن برنانكي يحظى بأقوى مساندة منه وأنه يبلي بلاء حسنا في منصبه.

وتواجه إعادة ترشيح برنانكي لرئاسة البنك المركزي معارضة قوية من بعض أعضاء مجلس الشيوخ من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي الذين يعتبرون أنه فشل في مواجهة أكبر أزمة مالية واقتصادية تصيب البلاد منذ الكساد العظيم.

وينتهي أجل ولاية برنانكي الحالية الممتد لأربعة أعوام رئيسا للبنك المركزي في نهاية يناير/كانون الثاني الجاري، وهو يحتاج إلى تأييد ستين من الشيوخ كي يتمكن من البقاء في منصبه.

دوربن (يمين) قال إن برنانكي يتجه للاحتفاظ بمنصبه (رويترز)
تهدئة المخاوف
وفي هذا الإطار عبر السناتور الديمقراطي ديك دوربن عن اعتقاده بأن برنانكي يتوجه للاحتفاظ بمنصبه.
 
وقال للصحفيين اليوم بعد اجتماعه ببرنانكي "مع دعم الجمهوريين فإنه ستتم الموافقة على هذا المرشح" لكنه استدرك بقوله إنه لا يأخذ أي شيء كأمر مسلم به "إلا بعد التصويت النهائي".

وأضاف السناتور عن ولاية إلينوي، أنه وبرنانكي سيحاولان تهدئة المخاوف بين أعضاء مجلس الشيوخ، مؤكداً أن أوباما بنفسه كان يتودد لأعضاء المجلس عبر الهاتف في محاولة لضمان حصول برنانكي على الأصوات المطلوبة، حسب قوله.

وأكد دوربن بأن برنانكي سيواجه أسئلة صعبة في المجلس بشأن "ما الذي حصل في الماضي وإلى أين نتوجه في المستقبل" لأن هناك مخاوف كثيرة بين الشيوخ من ديمقراطيين وجمهوريين حول حالة الاقتصاد.

المصدر : وكالات