إيريكسون أكدت أنها ستلغي 1500 وظيفة أخرى (الأوروبية)

أكدت شركة إريكسون للاتصالات أن أرباحها شهدت تراجعا كبيرا في الربع الأخير من العام الماضي, فيما أكدت شركة فيليبس أن مبيعاتها انخفضت طفيفا في الفترة نفسها.
 
وقالت إريكسون إن صافي دخلها بعد احتساب الخسائر وتكاليف إعادة الهيكلة تراجع بنسبة 83% ليصل إلى 700 مليون كرونة (نحو 97 مليون دولار) مقابل 4.1 مليارات كرونة.
 
وتراجع صافي مبيعات الشركة في الربع الأخير بنسبة 13% ليصل إلى 58.3 مليار كرونة (8 مليارات دولار) مقابل 67 مليون كرونة في الفترة نفسها من العام الماضي (9.3 مليارات دولار).
 
وبلغت أرباح التشغيل مع استبعاد تكاليف إعادة الهيكلة 7.5% في تلك الفترة بتراجع نسبته 16% عن الفترة نفسها قبل عام.
 
كما أعلنت الشركة أنها ستخفض 1500 وظيفة إضافية في إطار خطة إعادة الهيكلة التي أسهمت في هبوط صافي أرباحها في الربع الرابع, وكانت أعلنت سابقا أنها ستلغي 5000 وظيفة, بينها 1000 وظيفة في السويد.

وألقت إريكسون باللوم جزئيا على الاستثمارات التي اتسمت بالحذر من جانب بعض مشغلي شبكات الاتصالات في بعض الأسواق.
 
وقال المدير التنفيذي للشركة هانز فيستبيرغ إن مشغلي شبكات الاتصالات في عدد من الأسواق النامية خاصة وسط أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا أصبحت حذرة بشكل متزايد في استثماراتها في العام 2009.
 
تراجع طفيف
من جهة أخرى قالت شركة "رويال فيليبس إلكترونيكس" إن أرباحها الصافية بلغت 260 مليون يورو (368 مليون دولار) في الربع الأخير من العام الماضي.

وتراجعت مبيعات الشركة طفيفا لتصل قميتها إلى 7.3 مليارات يورو (10.3 مليارات دولار) في تلك الفترة مقابل 7.6 مليارات يورو (10.7 مليارات دولار) في الفترة نفسها من العام 2008.
 
وشهدت المبيعات في الأسواق الصاعدة ارتفاعا طفيفا لتبلغ قميتها 2.4 مليار يورو (3.4 مليارات دولار) بينما انخفضت المبيعات في الولايات المتحدة وكندا من 2.2 مليار يورو (3.1 مليارات دولار) إلى 1.8 مليار يورو (2.5 مليار دولار).

وأكد رئيس الشركة ومديرها التنفيذي غيرهارد كلايشتيرلي في بيان إن "المرونة المتزايدة" لفيليبس أسهمت في تحقيقها نتائج الربع الأخير الإيجابية.

المصدر : وكالات