2.5 مليار دولار كلفة الفساد بأفغانستان
آخر تحديث: 2010/1/20 الساعة 18:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/20 الساعة 18:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/5 هـ

2.5 مليار دولار كلفة الفساد بأفغانستان

التقرير طالب بتشديد أنظمة المؤسسات المالية لمنع غسل الأموال (الفرنسية)

أكدت وكالة أممية أن الفساد يكلف الأفغان 2.5 مليار دولار سنويا، وأن الرشوة منتشرة على نطاق واسع يجاري تجارة الأفيون بالبلاد، مطالبة باتخاذ إجراءات للتصدي لمظاهر الفساد المالي والإداري.
 
وقال المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات أنطونيو ماريا كوستا إن الرشوة  ضريبة مجهدة لأناس هم بالفعل من بين الأكثر فقرا بالعالم, مضيفا أن حجم الفساد يساوي حوالي ربع الناتج الاقتصادي للبلاد.

وأوضح المكتب الأممي في تقرير أن مسحا أجراه بمختلف أرجاء أفغانستان يظهر أن المواطنين قلقون بشأن خيانة الأمانة العامة أكثر من قلقهم من انعدام الأمن أو البطالة.

وقال كوستا إنه لا يعتقد أن بلدا يعاني مثل هذا القدر من الرشوة والفساد والحكم السيئ يمكنه أن يحقق أي تنمية، مشددا على أن إطلاق أي إمكانات للتنمية في البلد يتطلب تصديا حازما للفساد.
 
كما حث رئيس البلاد حامد كرزاي على تحويل مكتب الإشراف ومكافحة الفساد إلى هيئة مستقلة متحررة من الخوف، وممولة جيدا لمكافحة الفساد المنتشر بالبلاد.
 
وأكد كوستا أن المؤتمر الدولي بشأن أفغانستان الذي سيعقد بلندن بوقت لاحق هذا الشهر ينبغي أن يحدد قواعد واضحة للحكومة, مضيفا أن هناك حاجة قبل كل شيء لرؤية عملية تطهير وإزالة المسؤولين الفاسدين ومصادرة  ما سماه أرباح الجريمة.

وأضاف أن المسؤولين بالهيئات العامة يجب أن يخضعوا لتدقيق قوي بما في ذلك استخدام أجهزة كشف الكذب، وأن الموظفين العموميين يجب أن يكشفوا عن إيراداتهم وأصولهم, كما يجب استبعاد حكام الأقاليم والمسؤولين المحليين الذين لهم سجلات مؤكدة في التواطؤ مع شخصيات مشبوهة.

وطالب مدير المكتب الأممي لمكافحة الجريمة بشفافية في المشتريات والمناقصات العامة والحملات السياسية، وتشديد القواعد المنظمة للمؤسسات المالية لمنع غسل الأموال.
المصدر : رويترز