حققت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أرباحا بقيمة 4.58 مليارات ريال (1.2 مليار دولار) خلال الربع الأخير من العام الماضي، مقارنة بـ310 ملايين ريال (82.6 مليون دولار) فقط حققتها خلال الفترة المقابلة من العام 2008.

ورغم الأرباح الضخمة المتحققة في الربع الأخيرة للعام الماضي فإن نتائج العام تراجعت بشكل عام بنسبة 59%، حيث بلغ إجمالي أرباح الشركة 9.1 مليارات ريال (2.43 مليار دولار) مقابل 22 مليار ريال (5.9 مليارات دولار) خلال 2008.

وبلغت ربحية السهم الواحد في سابك خلال العام الماضي 3.03 ريالات مقابل 7.33 خلال العام 2008.

وأشاد رئيس مجلس إدارة سابك الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان بأداء الشركة التشغيلي المتميز، حيث ارتفعت الكميات المنتجة بنسبة 4% عن العام السابق مسجلة نحو 59 مليون طن، كما قفزت الكميات المباعة بنسبة 5% لتبلغ نحو 46 مليون طن.

الأمير سعود بن عبد الله: سابك نجحت
في مواجهة تداعيات الأزمة (الفرنسية-أرشيف)
مواجهة الأزمة
وعزي انخفاض صافي الأرباح لعام 2009 مقارنة بالعام السابق إلى التراجع الحاد في أسعار معظم المنتجات، خاصةً في النصف الأول من العام جراء الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.

واعتبر الأمير سعود أن سابك نجحت في مواجهة تداعيات الأزمة والمحافظة على تصنيفها الائتماني القوي، مؤكدة قدرتها على النمو والاستثمار في منشآت صناعية جديدة.

وتوقع أن يشهد العام مزيداً من الطاقات الإنتاجية عبر مشاريعها في شركتيْ شرق وينساب ومجمع البتروكيماويات المشترك في الصين، كما يتوقع تحسن الطلب على المنتجات مع تحسن أداء الاقتصاد العالمي.

المصدر : وكالات