سيتي غروب يخسر 8.5 مليارات دولار ويقدم مكافآت بخمسة مليارات (الفرنسية)

يتوقع أن تكشف أربعة بنوك أميركية هذا الأسبوع عن خطط لتقديم مكافآت تصل في مجموعها إلى مائة مليار دولار مما قد يثير عاصفة جديدة من الانتقادات.
 
وقالت صحيفة تايمز اللندنية إن بنك غولدمان ساكس وسيتي بنك غروب وبنك أوف أميركا وميرل لينش ستعلن عن مكافآت سخية لموظفيها كما ستعلن عن بياناتها السنوية.
 
وأضافت أن رويال بنك أوف أسكتلاند يستعد لتقرير حجم المكافآت.
وقال البنك المملوك بنسبة 84% للحكومة إنه يعتزم منح المصرفيين الذين يعملون في قسم الاستثمار 1.5 مليار جنيه من المكافآت وقد يرتفع المبلغ في حال قرر حماية موظفيه من الضريبة التي فرضتها وزارة الخزانة على المكافآت والتي تصل إلى 50%.
 
وتجيء مكافآت البنوك الأميركية بعد أيام من إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما عن خطط لزيادة الضرائب على البنوك.
 
وقالت تايمز إن الغضب إزاء المكافآت سيتضاعف لأن معظم البنوك لم تحقق أرباحا العام الماضي.
 
ومن البنوك الأربعة التي ستعلن بياناتها هذا الأسبوع يتوقع أن يكون غولدمان ساكس الوحيد الذي يعلن عن أرباح طبقا لمحللين. وستؤدي الخسائر إلى إحداث نقطة ضعف في الجدل القائل بأن المكافآت هي أداء تشجيع للأداء.
 
لكن البنوك ستعلن عن أرباح في قطاعاتها الاستثمارية التي دعمتها خطط الحفز الحكومية.
 
وقالت الصحيفة إن سيتي غروب، آخر بنك سدد قروضه الحكومية سيعلن عن خسائر تصل إلى 8.5 مليارات دولار. ورغم ذلك سيقدم البنك مكافآت تصل إلى خمسة مليارات دولار للمصرفيين في قطاع الاستثمار.
 
أما جي بي مورغان ثالث أكبر بنك أميركي فقد أعلن عن أرباح وصلت إلى 12 مليار دولار وسيقدم ستة مليارات دولار من المكافآت لموظفيه.
ويتوقع أن يقدم بنك ميرل لينش مكافآت موازية لتلك التي قدمها عام 2007 وأن يعلن عن خسائر تصل إلى 1.2 مليار دولار.
 
أما بنك مورغان ستانلي الذي سيعلن عن خسائر تصل إلى 850 مليون دولار فإنه سيقدم مكافآت تصل إلى 15 مليار دولار.
 
ويقول محللون إن هذا الرقم يمثل نحو نصف عائدات البنك. كما سيقدم بنك غولدمان ساكس ما بين 19 وعشرين مليار دولار، أي نحو 660 ألف دولار لكل واحد من الموظفين الذي يبلغ عددهم ثلاثين ألفا.

المصدر : تايمز