الوليد زاد حصته في سيتي عندما أشرفت المجموعة على الانهيار (الفرنسية-أرشيف)

قال الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال الذي تمتلك شركته الاستثمارية المملكة القابضة أكبر حصة في شركة نيوز كورب -المملوكة لليهودي روبرت مردوخ-إنه يتطلع لتوسيع تعاونه مع نيوز كورب، في أحدث إشارة على أنه لا يزال لديه رغبة قوية في التوسع رغم إجراءات التقشف التي تقوم بها شركته.
 
وطبقا لبيان أصدرته شركة المملكة القابضة فإن الأمير السعودي اجتمع مع رئيس نيوز كورب روبرت مردوخ يوم 14 يناير/كانون الثاني الجاري "وتطرق الاجتماع إلى احتمال قيام تحالفات في المستقبل مع نيوز كورب".
 
وكانت تقارير صحفية ذكرت أن نيوز كورب -الشركة الأم المالكة لفوكس نيوز وداو جونز من بين مؤسسات أخرى- قد تفكر في شراء حصة في مجموعة روتانا التي يملكها الأمير الوليد وتوجه إلى الشرق الأوسط.
 
ولم تعلق أي من الشركتين على تلك التقارير بصورة علنية لكن المباحثات تعتبر مؤشرا على أن اتفاقية بشأن هذا الموضوع تلوح في الأفق.
 
وقال بيان شركة المملكة إن لدى الشركة حصة تبلغ 5.7%، وهي ثاني أكبر حصة في نيوز كورب.
 
يذكر أن لروتانا تحالفا مع نيوز كورب منذ 2008 حيث اشتركتا في إطلاق قناة فوكس للأفلام في العالم العربي ثم قامت روتانا وفوكس إنترناشيونال تشانلز بتوقيع اتفاقية مع شركة والت ديزني لتقديم مجموعة من البرامج في الشرق الأوسط.
 
يشار إلى أن الوليد يمتلك 95% من شركة المملكة القابضة التي تستثمر في عدد كبير من الفنادق وفي شركة إي باي وأبل للكمبيوتر وفي بنك سيتي غروب. لكن الشركة تعاني من آثار الأزمة المالية العالمية واضطر الوليد لتحويل 180 مليونا من أسهمه في سيتي غروب إلى المملكة القابضة.
 
وقال في بيان الأسبوع الماضي إن الهدف من تحويل تلك الأسهم التي تصل قيمتها إلى ستمائة مليون دولار إلى تسهيل عمليات الاقتراض والنمو للشركة.
 
وكان الوليد زاد حصته في سيتي غروب إلى 5% من 4% عندما أشرفت المجموعة المصرفية الأميركية على الانهيار. وتقول المملكة القابضة إن الوليد هو أكبر مالك في المجموعة.

المصدر : أسوشيتد برس