الاحتياطي الفدرالي سيرد 45 مليار دولار للخزانة الأميركية (الأوروبية-أرشيف)

حقق الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) أرباحا قياسية في أعماله للعام 2009 مما سيؤهله لرد نحو 45 مليار دولار للخزانة الأميركية.

وعزت صحيفة واشنطن بوست التي أوردت الخبر النتائج الإيجابية للفدرالي الأميركي إلى جهوده الكبيرة خلال العام المنصرم لتحفيز الاقتصاد مما أتاح له تحقيق دخل وفير.

ويعد مبلغ 45 مليار دولار أعلى أرباح يحققها في 96 عاما هي عمر البنك المركزي.

يشار إلى أن المجلس يمول نفسه من عملياته الخاصة ويرد الأرباح التي يحققها للخزانة.

وذكرت الصحيفة أن أعلى ربح حققه البنك سابقا كان في العام 2007 عندما بلغ 34.6 مليار دولار.

وعزي الجزء الكبير من الزيادة في الأرباح إلى البرنامج الذي اتبعه المجلس لشراء سندات لخفض أسعار الفائدة وتحفيز النمو.

وذكرت الصحيفة أنه بنهاية 2009 كان مجلس الاحتياطي الاتحادي يمتلك 1.8 تريليون في صورة ديون حكومية وأوراق مالية خاصة بالرهن العقاري ارتفاعا من 497 مليار دولار قبل عام.

وأشارت إلى أن عائد الفائدة على الاستثمارات كان مصدرا رئيسيا لأرباح المجلس.

كما حقق البنك المركزي أرباحا من قروض طارئة وبرامج خاصة لتحفيز الإقراض.

واعتبرت الصحيفة أن هذه الأرقام تشكل أخبارا طيبة للموازنة الفدرالية ومؤشرا على أن الاحتياطي الفدرالي نجح في حماية دافعي الضرائب بتدخّله لإنقاذ الاقتصاد.

ولم تسبتعد احتمال تكبد الفدرالي خسائر في المستقبل إذا باع بعضا من استثماراته أو خسر أموالا من حصصه في المؤسسات والشركات التي قام بإنقاذها.

المصدر : واشنطن بوست