حجم تجارة الإطارات الصينية يقارب ثلاثة مليارات دولار (رويترز-أرشيف)

قالت منظمة التجارة العالمية الاثنين إنها ستطلق الأسبوع المقبل تحقيقا بشأن رسوم فرضتها الولايات المتحدة على وارداتها من الإطارات الصينية المطاطية بدعوى قيام بكين بإغراق السوق الأميركية.
 
وكانت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أقرت في سبتمبر/أيلول الماضي فرض رسوم تصل إلى 35% على الإطارات الصينية لمدة ثلاث سنوات، في مسعى للحد من تدفق الصادرات الصينية إلى السوق الأميركية وحماية للمنتجين المحليين.
 
ومن شأن تلك الرسوم أن تضر تجارة الإطارت الصينية التي يقارب حجمها ثلاثة مليارات دولار.
 
وأدرجت منظمة التجارة شكوى صينية بشأن الرسوم الأميركية على صادراتها من الإطارات إلى الولايات المتحدة على جدول اجتماعها في التاسع عشر من الشهر الجاري.
 
وسيبحث مجلس النزاعات في المنظمة, التي تضم 153 دولة, ما إذا كانت الرسوم الأميركية تنتهك قواعد المنظمة أم لا. وكانت واشنطن قد طلبت الشهر الماضي تأجيل النظر في الشكوى الصينية إلا أنه ليس من حقها طلب تأجيل ثان.
 
وقد تستغرق مثل هذه النزاعات التجارية أعواما قبل تسويتها وفقا لقواعد المنظمة, ويمكن أن تنتهي بفرض عقوبات على الدولة المخالفة.
 
وخلال العام الماضي ضخت الشركات الصينية إلى السوق الأميركية 46 مليون إطار أي ثلاثة أضعاف ما ضخته في 2004, وارتفعت حصة الصين في سوق الإطارات بالولايات التحدة إلى 17% من 5%.
 
ويصل ثمن الإطار المطاطي الأميركي إلى 100 دولار في حين يباع الإطار الصيني -الذي يوصف بأنه أقل جودة- بنصف ذلك السعر.
 
وأقرت واشنطن نهاية الشهر الماضي رسوما نهائية على أنابيب صلب صينية تستخدم في صناعة النفط والغاز, وهي أحدث خطوة في إطار نزاع طويل بين الولايات المتحدة -وهي أكبر مستورد عالمي- وبين الصين التي حلت مؤخرا محل ألمانيا كأكبر مصدر في العالم.
 
وتتهم بكين واشنطن بانتهاج سياسات حمائية من خلال فرض رسوم عالية على صادرات صينية, وانتهاك قواعد منظمة التجارة العالمية.

المصدر : أسوشيتد برس