البنك المركزي سيبقي غالبا أسعار الفائدة ثابتة في ظل استقرار معدل التضخم (الجزيرة-أرشيف)

استقر التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن المصرية عند 13.2% في حين ارتفع التضخم الأساسي إلى 6.85% في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهو ما جاء دون توقعات معظم المحللين.

وأشار محللون إلى أن من شأن ذلك أن يدفع البنك المركزي للإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماعه القادم مطلع الشهر المقبل.

وأوضح الخبير الاقتصادي لدى المجموعة المالية هيرميس سايمون كيتشن أن ضغط التضخم خافت، لافتا إلى أن النمو الاقتصادي كان أقل في الربع الرابع من 2009 عنه في الربع الثالث من العام نفسه.

ورجح استقرار أسعار الفائدة لفترة طويلة من العام الجاري، مشيرا إلى أنه إذا استمر تراجع التضخم على أساس شهري فإن البنك المركزي في الغالب سيخفض الفائدة.

يذكر أن البنك المركزي قرر في آخر اجتماع للسياسة النقدية يوم 24 ديسمبر/كانون الأول السابق إبقاء أسعار الفائدة الأساسية لأجل ليلة واحدة دون تغيير، وهو التوقف الثاني منذ بدأ البنك سلسلة من تخفيضات أسعار الفائدة في فبراير/شباط 2009.

ويبلغ سعر الفائدة حاليا لأجل ليلة 9.75% للإقراض و8.25% للإيداع.

ويستخدم البنك المركزي أرقام التضخم الأساسية لمساعدته في رسم السياسة النقدية منذ العام 2006.

نشاط القراصنة في خليج عدن أثر على حركة التجارة عبر قناة السويس (رويترز-أرشيف)
قناة السويس
من جهة أخرى كشف تقرير حكومي تراجع عائدات قناة السويس لشهر ديسمبر/كانون الأول الماضي بنسبة 0.5% لتصل إلى 390 مليون دولار.

وكانت إيرادات القناة تراجعت بنسبة 13% في نوفمبر/تشرين الثاني إلى 365.5 مليون دولار من 419.8 مليونا في الشهر نفسه من العام 2008، بينما انخفض عدد السفن المارة في القناة إلى 1418 سفينة من 1770 سفينة.

وأعلن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في مجلس الوزراء المصري في تقريره الشهري أن نحو 1452 سفينة عبرت القناة في ديسمبر/كانون الأول مقارنة بـ1418 عبرت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت عائدات القناة ارتفعت بحوالي 16.9 مليون دولار بنهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مقارنة بالشهر السابق عليه.

وبلغت العائدات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي نحو 398.9 مليون دولار، وكانت بلغت في سبتمبر/أيلول الماضي حوالي 382 مليونا.

وبين التقرير أن ارتفاع نشاط القراصنة في خليج عدن منذ سبتمبر/أيلول 2007 أثر على حركة التجارة عبر قناة السويس التي يمر فيها نحو 10% من حجم التجارة الدولية.

وتعتبر قناة السويس أحد أهم أربعة مصادر للدخل القومي المصري إلى جانب السياحة وصادرات النفط وتحويلات المصريين في الخارج.

المصدر : وكالات