أبو ظبي: الاقتصاد العالمي مهدد
آخر تحديث: 2010/1/12 الساعة 01:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/12 الساعة 01:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/26 هـ

أبو ظبي: الاقتصاد العالمي مهدد

الاقتصاد العالمي يمر بمرحلة انتعاش لكن مخلفات الركود لم تزل تماما (الفرنسية-أرشيف)

رجح جهاز أبو ظبي للاستثمار -وهو أضخم صندوق ثروة سيادية في العالم- استمرار المخاطر الكبيرة على الاقتصاد العالمي, وقال إنه يعتزم تنقيح نهجه الاستثماري للتأقلم مع دورات التباطؤ.
 
وقال العضو المنتدب للجهاز أحمد بن زايد آل نهيان -في مقابلة نشرتها صحيفة هاندلسبلات الاقتصادية الألمانية الاثنين- إنه "في حين ينصبّ الاهتمام الآن على التعافي, فإنه لا يمكننا أن نغض الطرف عن المخاطر الكبيرة والكثيرة التي لا تزال قائمة".
 
وأضاف أن جهاز أبو ظبي للاستثمار متفائل بشأن التوقعات الطويلة الأجل للأسواق الناشئة خاصة في آسيا لكنه لا يزال حذرا. وأشار إلى توقعات بأن يتفوق أداء الأسواق الناشئة على الدول المتقدمة في الأجل المتوسط والطويل.
 
وفي ما يتعلق بإستراتيجية الجهاز -الذي تشير تقديرات إلى أن حجم استثماراته يتراوح بين 500 و700 مليار دولار- قال العضو المنتدب له إنه سيركز على إستراتيجية استثمار عالية التنويع، مع توخي حذر كبير قبيل إجراء تعديلات للأجل الطويل في خضم تباطؤ كبير.
 
وأوضح أن جهاز أبو ظبي للاستثمار يراجع أداءه في أعقاب الأزمة المالية العالمية, وأشار إلى أنه قام على مدى الثمانية عشر شهرا الأخيرة بإعادة توزيع أوزان استثماراته على فئات الأصول للحد من تأثير موجات التباطؤ.
 
وقال أحمد بن زايد آل نهيان إن سندات الخزانة الأميركية لا تزال هي المؤشر القياسي الأكثر سيولة, وستظل أداة مهمة لتنويع الاستثمارات.
وأضاف أن الصندوق -الذي تأسس عام 1976- ليس ملزما بالمساهمة في أوجه إنفاق أبو ظبي، ملاحظا أن الإمارة سحبت من الصندوق عبر تاريخه مرات قليلة لتلبية احتياجات قصيرة الأجل.
 
وامتنع عن التعليق على نزاع الجهاز ومجموعة سيتي غروب المصرفية الأميركية بشأن استثمار قيمته 7.5 مليارات دولار, وأكد مجددا أن الصندوق سيسعى لنيل حقوقه القانونية.
المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية:

التعليقات