القصف الإسرائيلي أحدث دمارا واسعا في قطاع غزة (رويترز-أرشيف)

قدرت الأمم المتحدة الخسائر الناجمة عن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة بأربعة مليارات دولار في وقت ذكّر تقرير إسرائيلي بأن معظم الضحايا الذين سقطوا في تلك الحرب من المدنيين.
 
وجاء في تقرير سنوي أصدرته الثلاثاء منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية أن قيمة الخسائر المباشرة وغير المباشرة لتلك الحرب -التي أوقعت آلاف الشهداء والجرحى على مدى شهر من القصف تقريبا- تمثل ثلاثة أضعاف حجم اقتصاد غزة.
 
وتحدث التقرير الأممي عن تخصيص نحو مليار دولار لتنفيذ جملة من الإجراءات الهادفة إلى مواجهة التداعيات الإنسانية للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.
 
وفي هذا التقرير السنوي وصفت المنظمة الأممية الوضع الراهن في غزة بأنه الأسوأ منذ العام 1967 الذي شهد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية التي كانت لا تزال حرة.
 
"
اقرأ:
مساعدات إعمار غزة بين حماس وفتح
"
وأوضحت منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية أن الوضع في القطاع بالغ السوء على صعيدي الأمن الاقتصادي وظروف المعيشة. وأشار التقرير في هذا السياق إلى توقف تام للنشاط الاقتصادي في غزة خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة.
 
وأشارت إلى أن ذلك التوقف في النشاط الاقتصادي الذي تسبب فيه القصف الإسرائيلي بلا انقطاع ليل نهار نتجت عنه خسائر تقارب 88 مليون دولار.
 
وأبدت المنظمة الأممية أسفها لعدم الإفراج عن أي دفعة من مبلغ 4.5 مليارات دولار تعهدت دول مانحة في مؤتمر بشرم الشيخ في مارس/آذار الماضي بإنفاقه لإصلاح بعض ما دمرته الحرب الإسرائيلية على غزة.
 
وسبق التقرير الأممي بساعات تقرير منظمة بيتسليم الإسرائيلية لحقوق الأنسان ذكرت فيه أن أكثر من نصف ضحايا العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع مدنيون بينهم أكثر من 200 فتى دون السادسة عشر من العمر خلافا للإحصائيات التي قدمتها الحكومة الإسرائيلية.

المصدر : وكالات