تحذير من تجدد الركود بألمانيا
آخر تحديث: 2009/9/9 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/9 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/20 هـ

تحذير من تجدد الركود بألمانيا

ارتفاع الصادرات أنعش أكبر اقتصاد في أوروبا وانخفاضها قد يعيد الركود (رويترز-أرشيف)

حذرت مجلة ذي إيكونوميست البريطانية من أن الاقتصاد الألماني قد يغرق مجددا في الركود رغم ظهور مؤشرات على أنه تعافى منه أو يكاد.
 
وعددت المجلة مظاهر انتعاش أكبر اقتصاد في أوروبا, وأشارت إلى أنه نما 0.3% في الربع الثاني من هذا العام فتمكن بالتالي من الخروج من دائرة الركود، مضيفة أن الاقتصاد الألماني قد يشهد مزيدا من الانتعاش في الربع الثالث.
 
لكن المجلة البريطانية حذرت من أن هناك احتمالا قويا بعودة الركود مرة أخرى في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية التي لا تزال مستمرة، وبررت تحذيرها بأن الانتعاش الحالي تحقق بفضل أموال الحفز التي ضختها حكومة المستشارة أنجيلا ميركل, وأن ذلك الانتعاش ربما لا يستمر إذا تلاشت المحفزات.
 
وأضافت أن تلاشي المحفزات سيضر بالصادرات التي يعتمد عليها الاقتصاد الألماني بشكل كبير، وعزت بطء ارتفاع نسبة البطالة إلى المحفزات الحكومية. وأشارت إلى خطر آخر يهدد انتعاش الاقتصاد الألماني وهو القطاع المصرفي المحلي الذي تأثر تأثرا سلبيا بالغا بالأزمة المالية.
 
وقالت إن الخطر ينشأ عن العائدات الهائلة التي تتدفق على البلاد جراء زيادة الصادرات والتي استثمرت في المؤسسات المالية الأميركية، ولاحظت أن قيمة تلك الأموال المستثمرة انهارت وباتت الآن غير قابلة لتحويلها إلى سيولة نقدية.
 
وكانت سلطة المراقبة المالية الألمانية قدرت في وقت سابق أن المصارف ما زال لديها أصول مسمومة بقيمة تقارب 800 مليار يورو (1.16 تريليون دولار). ووفقا لذي إيكونومست فإن الحكومة الألمانية تقاعست عن بحث سبل استقرار القطاع المصرفي مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها هذا الشهر.
المصدر : إيكونوميست