قال مسؤول خليجي الثلاثاء إن القطار الذي سيربط دول مجلس التعاون الخليجي الست سينطلق في غضون ثماني سنوات تقريبا, مشيرا إلى أن كلفة المشروع تصل إلى 25 مليار دولار.
 
وأوضح الأمين العام المساعد لمجلس التعاون للشؤون الاقتصادية محمد عبيد المرزوقي لوكالة الأنباء الكويتية إنه يتوقع انطلاق القطار الخليجي الذي يفترض أن يمتد مساره مسافة ألفي كيلومتر في العام 2017 إذا اكتملت الدراسات والتنفيذ في ذلك الموعد.
 
كما رهن المرزوقي انطلاق القطار عام 2017 ببدء الخطوات التنفيذية للمشروع هذا العام.
 
وأضاف في تصريح على هامش اجتماع محافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية الخليجية في الكويت أن الأمانة العامة لمجلس التعاون انتهت من الدراسة الأولية للمشروع الذي كان أقره المجلس الأعلى لملوك وقادة دول المجلس الست (السعودية وقطر والإمارات والبحرين وسلطنة عمان والكويت) في القمة التي عقدها عام 2004.
 
وأشار إلى أن الأمانة العامة اشترطت تناسق مشاريع القطارات التي أنشأتها بعض الدول الخليجية من حيث المواصفات المقترحة.
 
وتابع المسؤول الخليجي أن التكلفة الأولية لمشروع ربط الدول الست بالقطار كانت في حدود 14 مليار دولار، إلا أنها سترتفع حين يكتمل المشروع إلى 25 مليارا حيث طالب القادة الخليجيون بمواصفات ومقاييس فنية عالية جدا وبسرعات عالية.
 
ووفقا للمسؤول نفسه فإن تكلفة المشروع ستوزع على الدول الخليجية حسب خط سير القطار وطوله فى الدولة. وأشار في هذا الإطار إلى أن من المتوقع أن تدفع السعودية والإمارات الجانب الأكبر من تكلفة المشروع الذي تشرف على التخطيط له مكاتب استشارية عالمية.
 
وكانت الإمارت قد دشنت مطلع هذا الشهر أول خط لقطار أنفاق في منطقة الخليج.

المصدر : الفرنسية