نيجيريا الأغنى أفريقيا في إنتاج النفط (الفرنسية)

تسعى شركة النفط كونوك المملوكة للحكومة الصينية لشراء حصة ضخمة من النفط النيجيري قد تمكن بكين من تأمين احتياجاتها من النفط الخام في الخارج.

وذكرت صحيفة فايننشال تايمز اللندنية في عددها الصادر اليوم أن الشركة تجري مفاوضات مع الحكومة النيجيرية لتحقيق مسعاها الطموح.

ومن شأن المحاولة أن تدخل الشركة الصينية في منافسة مع الشركات النفطية الغربية العملاقة، مثل شل وشيفرون وتوتال وإكسون موبيل، التي تتحكم أو تشغل معظم حقول النفط في نيجيريا حاليا.

وتعد نيجيريا أغنى بلد في القارة السمراء ومصدرا رئيسيا للنفط للولايات المتحدة.

وأوضحت الصحيفة أن كونوك، وهي واحدة من ثلاث أكبر شركات نفط صينية، تسعى لشراء ستة مليارات برميل من النفط، أي ما يعادل سدس الاحتياطي النفطي المؤكد في نيجيريا.

وحسب الصحيفة فإن مصادر في صناعة النفط قدّرت قيمة الصفقة بين 30 و50 مليار دولار.

وذكرت الصحيفة أن متحدثا باسم الرئيس النيجيري عمر يارا أدوا أكد أن المفاوضات الجارية حاليا لا تقتصر على كونوك وتشمل شركات تملك أسهما في القطاع النفطي النيجيري، وأن الحكومة الفدرالية لم تتخذ أي موقف نهائي حيال القضية.

ويعكس اندفاع الصين للحصول على موطئ قدم بارز في قطاع النفط النيجيري حجم طموحاتها لتأمين مدخل إلى مصادر الطاقة عبر العالم وعلى المدى الطويل، بعدما كانت معظم استثماراتها تقتصر على التنقيب عن النفط.

وقال المستشار الاقتصادي للرئيس النيجيري تانيمو يعقوب للصحيفة إن الشركة الصينية كانت الأفضل في العرض مقارنة مع بقية الشركات، مشيرا إلى أنها عرضت ضعف ما تعهدت به الشركات الأخرى التي تقوم على إنتاج النفط حاليا في البلاد.

يشار إلى أن نحو 20 ألف صيني يعيشون في نيجيريا حاليا، والبضائع الصينية آخذة في الانتشار بشكل ملفت في المدن النيجيرية.

المصدر : فايننشال تايمز