صناعة الدواجن الصينية اشتكت من إغراق بالمنتجات الأميركية (رويترز-أرشيف)

بدأت الصين اليوم تحقيقا لمكافحة الإغراق والإعانات الحكومية بشأن واردات الدواجن الأميركية.

وأوضحت وزارة التجارة الصينية أن التحقيق يأتي استجابة لالتماس من رابطة رعاية الحيوانات الداجنة الصينية نيابة عن صناعة الدواجن المحلية.

يشار إلى أن الصين أعلنت في منتصف الشهر الجاري أنها ستبدأ تحقيقا لمكافحة الإغراق في صادرات الدواجن وقطع غيار السيارات الأميركية، بعد أيام من إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما رسوما جديدة على الواردات الأميركية من إطارات السيارات المصنوعة في الصين يوم 11 سبتمبر/أيلول الجاري.

وقالت وزارة التجارة إن التحقيق في قضيتي الدواجن وقطع غيار السيارات سيستمر على مدى العام المقبل.

وتتبادل بكين وواشنطن الاتهامات بالقيام بإجراءات حمائية تجارية ما تسبب بضرر اقتصاد الطرف الآخر، الأمر الذي من شأنه مفاقمة الأزمة المالية العالمية التي تعاني منها الدولتان.

ويأتي الإجراء الصيني بعد أسبوع من تقديمها شكوى إلى منظمة التجارة العالمية، تتهم فيها واشنطن بسن رسوم تعريفية جديدة على وارداتها من الإطارات الصينية، واصفة الإجراء بنوع من الحمائية التجارية.

وكان البيت الأبيض قد أعلن فرض رسوم إضافية بـ35% على إطارات السيارات الصينية الصنع.

وأكد المسؤولون الأميركيون أن هذا القرار اتخذ "من أجل معالجة اضطراب السوق الناجم عن الارتفاع الكبير في واردات الإطارات".

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت أيضا رسوما جمركية على أنابيب الصلب المستخدمة في الصناعة النفطية المستوردة من الصين في وقت سابق من الشهر الجاري.

المصدر : وكالات