مركزي أميركا سيكشف المقترضين
آخر تحديث: 2009/9/26 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/26 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/7 هـ

مركزي أميركا سيكشف المقترضين

                   الاحتياطي الاتحادي يحتفظ بسرية السياسات النقدية (الفرنسية)


يدرس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) بجدية إمكانية الكشف عن أسماء المؤسسات التي تتلقى منه القروض، بعد ممارسة ضغوط عليه من الكونغرس لاتخاذ مثل هذه الخطوة.

 

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إن سكوت ألفاريز الذي يقدم المشورة للاحتياطي الاتحادي أبدى نبرة تنم عن الموافقة عندما سأله أحد أعضاء الكونغرس عن رغبته في رؤية معلومات حول قروض البنك المركزي الأميركي.

 

وقال بارني فرانك رئيس لجنة الخدمات المالية التابعة لمجلس النواب إنه يجب الكشف عن القروض التي يقدمها الاحتياطي الاتحادي وعن عمليات شراء السندات التي يقوم بها وذلك بهدف تجنب التأثير على أسواق المال على المدى القصير.

 

وأضاف أنه يرغب في تقديم اقتراح لإصدار قانون بهذا الشأن.

 

وقال فرانك عن المؤسسات المالية التي تتلقى القروض "إنه ليس لديها الحق في الذهاب إلى جهة حكومية والاقتراض منها وإبقاء ذلك سرا إلى الأبد".

 

وأضاف "إننا لا نريد المؤسسات العامة أن تبيع وتشتري السندات دون أن يعلم أحد بذلك أبدا... نريد نوعا من الإشهار، ونريد ألا يكون هناك تأثير على السوق على المدى القصير".

ولطالما رفض الاحتياطي الاتحادي الكشف عن هوية المؤسسات التي تقوم باقتراض الأموال من برنامج  إقراض خاص به خشية تثبيط المؤسسات المحتاجة عن اللجوء لقروضه.

 

لكن الاحتياطي الاتحادي، بعد أن تقدم لإنقاذ مجموعة التأمين الأميركية العالمية أميركان إنترناشيونال وبنك بير ستيرنز يحاول أن يرد على تساؤلات المشرعين الذين يريدون معرفة الجهة التي تتلقى مساعدات البنك المركزي وبأي شروط.

 

كما استمع الكونغرس إلى السناتور الجمهوري  رون بول الذي قال إنه سيقترح على الاحتياطي الاتحادي فتح عملياته لمحاسبين من الحكومة تابعين للمكتب الاتحادي للمساءلة. أما عمليات البنك الخاصة بسياساته النقدية أي فيما يتعلق بقرارات سعر الفائدة فإنه لا يمكن الكشف عنها وذلك بحكم القانون.

المصدر : وول ستريت جورنال

التعليقات