التدمير الإسرائيلي في قطاع غزة شمل العديد من المباني (الفرنسية-أرشيف)

حث رئيس الوزراء النرويجي ينس شتولتنبرغ الدول المانحة على تقديم المزيد من الدعم للسلطة الفلسطينية، مشيرا إلى أنها تواجه عجزا في ميزانية العام الحالي بقيمة 400 مليون دولار.

ويتوقع عجز في موازنة السلطة رغم حصولها على وعود من المانحين بزيادة المساعدات المالية في الأشهر القليلة الماضية.

وأضاف شتولتنبرغ في حديث للصحفيين في الأمم المتحدة "لاحظنا زيادة في التمويل للفلسطينيين وتلك علامة إيجابية"، لافتا إلى أنه رغم ذلك ما زال يوجد نقص في الميزانية يجب معالجته.

ويرأس شتولتنبرغ لجنة الاتصال الخاصة التي تتابع المعونات المقدمة إلى الفلسطينيين.

ولسد النقص في الميزانية المرصودة للعام الجاري اضطرت السلطة الفلسطينية إلى الاقتراض من بنوك خاصة.

من جهته حث مبعوث الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط توني بلير تل أبيب على تخفيف حصارها لقطاع غزة والسماح بالتدفق المشروع للأموال لإعادة بناء غزة، مشيرا إلى أن مثل هذه الخطوة قد تساعد على تسريع خطى عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال في المؤتمر الصحفي بنيويورك إن هذا يجب أن يقابله إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي تحتجزه حماس منذ يونيو/حزيران 2006.

وكانت آلاف المباني قد دمرت خلال الحرب الإسرائيلية على غزة.

وتحظر إسرائيل واردات الإسمنت وقضبان الحديد المسلح بحجة أن حماس قد تستخدمها في بناء دفاعات لها.

المصدر : رويترز