النعيمي يرى أن الانتعاش العالمي سيستمر ويعزز الطلب على النفط (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير النفط السعودي علي النعيمي اليوم الثلاثاء إنه لا حاجة لخفض منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) إنتاجها العام المقبل في ظل التقديرات الحالية للعرض والطلب وأيضا في ظل الأسعار الحالية التي تبدو معقولة للسعودية ولدول أخرى مصدرة للخام.
 
وأكد النعيمي في مقابلة مع وكالة رويترز أن الطلب على الخام السعودي يرتفع, ورأى في هذا دليلا على انتعاش الاقتصاد من الكساد. وقال قبيل افتتاح جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية قرب جدة "على أساس تقديرات الطلب والعرض الحالية لا توجد حاجة بالطبع (لخفض إنتاج أوبك) في الوقت الراهن".
 
وأضاف "ولكن لا أحد يعلم أنه هدف متحرك والسوق نشطة للغاية. يبدو أن الاقتصاد العالمي ينتعش. آمل أن ينتعش سريعا ومن ثم سيؤثر ذلك على الطلب".
 
وتابع موضحا "إذا زاد الطلب بالطبع ينبغي أن يسايره العرض. الطلب على نفطنا يزيد لذا نحن, على الأقل أنا, مقتنعون بأن النمو الاقتصادي بدأ وسوف يستمر".
 
وقال وزير النفط السعودي في المقابلة ذاتها "سعر البرميل بين سبعين وثمانين دولارا للبرميل سيجلب استثمارات في إمدادات طاقة جديدة ويمنع أي أزمة بالنسبة للمعروض في المستقبل. وتستهدف المملكة سعرا في حدود 75 دولارا للبرميل وتراه عادلا للمستهلك والمنتج.
 
وأكد أن بلاده تضخ حوالي ثمانية ملايين برميل يوميا, وأن طاقة إنتاجها 12.5 مليون برميل يوميا. وأبقت أوبك -التي توفر ثلث الإمدادات العالمية من النفط- على مستويات إنتاجها دون تغيير منذ ديسمبر كانون/الأول الماضي عندما أعلنت المرحلة الأخيرة من الخفض القياسي لإنتاجها بواقع 4.2 ملايين برميل يوميا.
 
وساعد الخفض في ارتفاع الأسعار إلى حوالي سبعين دولارا من 32 دولارا في ديسمبر كانون/الأول الماضي. وفي المقابلة مع رويترز, أوضح النعيمي أن جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية قد تساعد المملكة في تطوير الطاقة الشمسية لتوفر نسبة كبيرة من احتياجات السعودية من الكهرباء.

المصدر : رويترز