قمة العشرين الماضية بلندن ركزت على الإنعاش الاقتصادي (الفرنسية-أرشيف)

أبدت النرويج رغبة في تمثيل مشترك للدول الواقعة في طرف أوروبا الشمالي في قمة مجموعة العشرين التي تحتضنها يومي الخميس والجمعة المقبلين مدينة بيتسبرغ الأميركية.
 
وذكرت يومية "أفتن بوسطن" النرويجية اليوم الأحد أن وزير الخارجية النرويجي يوناس غار ستور بعث رسائل بهذا الشأن إلى نظرائه في السويد -التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي- والدانمارك وفنلندا وآيسلندا.
 
ونقلت الصحيفة عن ستور قوله إنه لا يُنظر إلى دول المنطقة على أنها تشكل كتلة واحدة فحسب, وإنما أيضا كدول تتحرك بشكل متشابه ولها مصالح مشتركة. 
 
ومن المقرر أن تبحث الدول الخمس الاقتراح بنيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تنطلق قبيل قمة مجموعة العشرين التي ستسعى إلى الخروج بقرارات عملية لإصلاح النظام المالي العالمي بما يحول دون أزمة مالية جديدة وتعزيز التحسن الاقتصادي الراهن.
 
وتجدر الإشارة إلى أن ثلاثا من الدول الخمس وهي السويد والدانمارك وفنلندا ممثلة أصلا في قمة بيتسبرغ بحكم عضويتها في الاتحاد الأوروبي في حين أن النرويج وآيسلندا ليستا عضوتين فيه.
 
ووفقا لليومية النرويجية فإن اقتصادات الدول الخمس مجتمعة ستضع هذه الدول في المرتبة الثامنة أو التاسعة في ترتيب الاقتصادات العالمية. وعلى سبيل المثال فإن النرويج -خامس أكبر مصدري النفط- تحتل المرتبة الثالثة والعشرين على لائحة أكبر الاقتصادات في العالم.
 
ولا تتمتع أي من الدول المذكورة بعضوية مجموعة العشرين التي تضم أغنى سبع دول في العالم وهي أميركا واليابان وكندا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا إضافة إلى الاتحاد الأوروبي.
 
أما بقية الدول الأعضاء المصنفة صاعدة فهي الصين وروسيا والهند والبرازيل والمكسيك وكوريا الجنوبية وإندونيسيا وتركيا والسعودية وجنوب أفريقيا وأستراليا.

المصدر : الفرنسية