أوروبا ترى أن الصين ما زالت تنتهج سياسة الحماية التجارية (رويترز)

ذكرت الغرفة التجارية للاتحاد الأوروبي في الصين اليوم الأربعاء أن الصين تتقاعس عن إجراء الإصلاحات اللازمة لفتح اقتصادها أمام الشركات الأجنبية، الأمر الذي يقف بدوره عائقا أمام المنافسة ويهدد تحول البلاد إلى نموذج جديد للنمو المستدام.

وقالت الغرفة في تقريرها السنوي إن مستوى التدخل الحكومي في السياسة الصناعية والقيود المفروضة على الاستثمار الأجنبي ارتفعا خلال السنوات الثلاث الأخيرة وهو ما يقلل من جاذبية الصين أمام الشركات الأوروبية.
 
وأضاف التقرير أنه خلال السنوات الخيرة لاحظت الغرفة الأوروبية تباطؤا تدريجيا وفي بعض الحالات تحولا جزئيا في عملية فتح الاقتصاد.
 
وأشار إلى أنه في القطاع الصناعي لا يزال تعترض الشركات الأوروبية بعض الصعوبات المتعلقة بدخول السوق والشفافية القانونية والسياسية وحماية حقوق الملكية الفكرية.
 
وعلاوة على ذلك فقد لاح شبح الحماية التجارية وتفاقمت مخاوف الشركات الأوروبية من الميل إلى تفضيل الشركات المحلية على الأجنبية.
 
وأشارت الغرفة إلى فشل أكبر شركات في العالم في مجال تشغيل طاقة الرياح في الحصول على مشروع واحد فقط في الصين كمثال على التمييز الذي تواجهه الشركات الأجنبية.
 
وحذرت من أنه إذا تقاعست الصين عن الإصلاحات الأساسية التي تمس الحاجة إليها فإن الأمر سيؤثر على قدرتها التنافسية وقد تخفق البلاد في تحقيق النمو الاقتصادي المستهدف بين 6 و8% سنويا خلال السنوات العشر القادمة.
 
وقال رئيس الغرفة جورج فوتكه خلال مؤتمر صحفي إن على الصين البدء في حملة الإصلاح مرة أخرى, مضيفا أن الشركات الأجنبية تعرضت للاستبعاد المنهجي من خلال تصميم عمليات تقديم عروض تفضل الشركات المحلية.

المصدر : رويترز