الدولة البريطانية تقترض بمعدل فوق ستة جنيهات في الثانية (الأوروبية-أرشيف)

قالت صحيفة تايمز البريطانية إن الدين العام لبريطانيا ارتفع إلى مستوى قياسي متجاوزا بكثير تريليون دولار في ظل الركود الاقتصادي الذي بدأ يخف شيئا فشيئا وفقا لبيانات وتصريحات رسمية.
 
وعزت الصحيفة -في مقال نشرته في موقعها الإلكتروني- تعاظم الدين العام البريطاني ليصل إلى ثمانمائة مليار جنيه إسترليني (1.3 تريليون دولار) إلى الأزمة الاقتصادية التي تسببت في هبوط حاد للعائدات الضريبية التي تجنيها الدولة من المؤسسات والأفراد.
 
وفي المقابل زادت نفقات الدولة التي باتت تقترض بمعدل 6.17 جنيهات إسترلينية (9.9 دولارات) في الثانية. وأوردت اليومية البريطانية أمثلة مدعومة بالأرقام على الزيادة الحادة للدين العام لبريطانيا, وأشارت في هذا السياق إلى أن حجم اقتراض القطاع العام بلغ الشهر الماضي فحسب 16.1 مليار جنيه (26.3 مليار دولار) مما ولد ضغطا إضافيا هائلا على الميزانية العامة التي شهدت عجزا قياسيا في أغسطس/آب الماضي. 
 
"
عائدات الضرائب تراجعت الشهر الماضي 9% عن ما كانت عليه قبل عام في حين زاد الإنفاق العام في المدة نفسها 3%"
ويساوي هذا المبلغ الإضافي الذي اقترضه القطاع العام الشهر الماضي ضعفي الميزانية المقررة للدورة المقبلة للألعاب الأولمبية التي ستستضيفها بريطانيا عام 2012.
 
وأشارت أيضا إلى أن حجم الإقتراض الحكومي في الأشهر الخمسة الأولى من السنة المالية الحالية (التي تبدأ في مارس/آذار) بلغ 65.3 مليار جنيه (106.2 مليارات دولار) مقارنة بـ26.1 مليار جنيه (42.4 مليار دولار) في المدة نفسها من العام الماضي.
 
وتراجعت الإيرادات الضريبية الشهر الماضي 9% عن ما كانت عليه قبل عام في حين زاد الإنفاق العام في المدة نفسها 3%. وأشارت الصحيفة كذلك استنادا إلى بيانات لمعهد الإحصاء البريطاني نشرت أمس الجمعة إلى أن الدين العام الحالي يعادل 57.5% من الناتج الإجمالي المحلي.
 
وقالت إنه قياسا إلى الدخل القومي فإن تلك النسبة تقارب النسب المسجلة في بلدان غنية أخرى وبالتالي فهي معقولة إلى حد ما. ونقلا عن مجلة الإيكونوميست, ذكرت تايمز أن حكومات العالم اقترضت خلال الأزمة الحالية 35 تريليون دولار للإنفاق على برامج الحفز الاقتصادي.
 
ورجح خبراء اقتصاد بريطانيون أنه بسبب تعاظم الدين الحكومي سيكون العجز في ميزانية بريطانيا للسنة المالية الحالية فوق المتوقع, وقالوا إن هذا العجز سيستمر سنوات أخرى.
 
ونقلت الصحيفة عن فيليب هاموند وزير الخزانة في "حكومة الظل" لحزب المحافظين المعارض قوله "كنا متعودين على اقتراض ستة عشر مليار جنيه في سنة كاملة. الآن أصبحنا نقترض هذا المبلغ في شهر واحد". وأضاف هاموند "هذا يكشف عمق أزمة (رئيس الوزراء) غوردون براون, وإلى أي مدى هو غير مسؤول عندما يقول إن خفض النفقات ليس ضروريا".

المصدر : تايمز