سوزوكي تريد مقايضة تكنولوجيا السيارات الألمانية بحصة فيها (رويترز-أرشيف)

يرجح أن تشتري فولكس فاغن الألمانية خلال أشهر حصة تصل إلى 10% في نظيرتها اليابانية سوزوكي بما يسمح للأولى بالتغلغل في آسيا وللثانية بالحصول على تكنولوجيا سيارات غربية وهو الهدف ذاته الذي يسعى إليه الروس من مشاركتهم في الاستحواذ على شركة أوبل الألمانية للسيارات.
 
ونقلت مجلة أوتوموبيلفوشيه الألمانية المتخصصة في صناعة السيارات عن مسؤول تنفيذي في الشركة اليابانية قوله إن المفاوضات بلغت مرحلة متقدمة, وتوقع إبرام اتفاق مبدئي هذا العام بين الشركتين.
 
وتابع المسؤول ذاته الذي تحدث إلى المجلة الألمانية على هامش معرض السيارات الدولي في فرانكفورت أن الشركتين ستغنمان من الصفقة، فسوزوكي ستتمكن من الوصول إلى عدد كبير من تقنيات فولكس فاغن التي سيتاح لها في الوقت نفسه الدخول بقوة إلى أسواق الهند وجنوب آسيا.
 
وخلال الأسبوع الماضي قال رئيس مجلس إدارة فولكس فاغن فرديناند بيخ إنه يعتقد أن الشركة يجب أن ترفع عدد علاماتها من السيارات إلى اثنتي عشرة من عشر الآن. وأضاف بيخ أن هذا العدد جيد جدا.
 
بوتين أكد أن المعرفة والخبرة أهم من المال
(الفرنسية-أرشيف)
شرط روسي
من جهته قال مصرف "سبير بنك" الحكومي الروسي المشارك ضمن التحالف -الذي تقوده شركة ماغنا الكندية النمساوية لمستلزمات صناعة السيارات- إن عدم حصول روسيا على تكنولوجيا مقابل الاشتراك في الصفقة سيكون مضيعة للوقت.
 
وكان رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين قد رأى في مشاركة بنك الإقراض الحكومي الروسي سبير بنك وشركة "غاز" لصناعة السيارات في صفقة الاستحواذ على أوبل مثالا مشجعا.
 
وقال بوتين في خطاب "نحتاج ليس فقط إلى المال رغم أنه مهم جدا ولكن بالدرجة الأولى لمعرفة وخبرة اللاعبين الدوليين الأساسيين".
 
وفي مقابلة نشرتها صحيفة بولندية قبل أيام أوضح رئيس شركة أوبل هانس ديمانت إلى أن الاتفاق المبدئي مع تحالف الشركات الذي تقوده ماغنا ينص على إنتاج سيارات "أوبل أسترا" في روسيا.
 
وأعلنت شركة جنرال موتورز الأميركية مؤخرا أنها ستبيع لذلك التحالف الذي يضم شركتين روسيتين 55% من شركة أوبل على أن تحتفظ لنفسها بحصة 35%.

المصدر : الفرنسية