احتجاج لخفض أوبل وظائفها بإسبانيا
آخر تحديث: 2009/9/19 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/19 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/30 هـ

احتجاج لخفض أوبل وظائفها بإسبانيا

ماغنا أحد مالكي أوبل الجدد تعتزم تسريح أكثر من عشرة آلاف عامل في أوروبا (الفرنسية)

تظاهر الآلاف في مدينة سرقسطة شمالي إسبانيا اليوم السبت بدافع الخوف من فقد وظائفهم جراء الإغلاق المحتمل لمصنع سيارات محلي تابع لشركة أوبل الألمانية لتصنيع السيارات, بينما أكد مصرف سبير بنك الروسي أن نقل تقنية شركة أوبل لروسيا غير قابل للتفاوض.

 

وخرج أكثر من 15 ألف متظاهر إلى شوارع المدينة الواقعة في شمال إسبانيا رافعين لافتات تندد بالقرارات المنتظرة, وهددوا بتنظيم إضراب ما لم يبق المصنع مفتوحا.

ويشعر السكان المحليون بالقلق من أن الإغلاق الكلي أو الجزئي للمصنع قد يعني فقد 1650 وظيفة من أصل 7500 وظيفة في المنطقة. في وقت تعتزم شركة ماغنا التخلي عن أكثر من عشرة آلاف وظيفة بكامل أوروبا.

 

وقال المعارضون لفكرة إغلاق المصنع إن 13 ألف وظيفة أخرى، تعتمد على المصنع بصورة غير مباشرة ستكون معرضة للخطر.

ودعا رئيس مجلس عمال أوبل في إسبانيا إلى رفض واسع للتخفيضات في الوظائف التي يتم التخطيط لها, في حين أكد رئيس بلدية سرقسطة رئيس الوزراء لويس ثاباتيرو إلى المشاركة بشكل مباشر في الجدل القائم حاليا.

ويعد المصنع الإسباني أحد مصانع أوبل المقرر إغلاقها في إطار اتفاق مقترح يقضي ببيع شركة جنرال موتورز الأميركية لتصنيع السيارات حصتها في الشركة الألمانية لاتحاد شركات يضم مجموعة ماغنا الكندية النمساوية لأجزاء ومكونات السيارات ومصرف سبير بنك الروسي.

 

تقنية مطلوبة

من جهة أخرى أكد مصرف سبير بنك الروسي الذي اشترى نسبة كبيرة من شركة أوبل الألمانية للسيارات بمساعدة شركة ماغنا النمساوية الكندية أن نقل تقنية شركة أوبل لروسيا غير قابل للتفاوض.

 

وقال جيرمان جريف رئيس المصرف قوله على هامش أحد المنتديات الثقافية اليوم السبت في مدينة سوتشي الروسية "إنه إذا لم يحدث استيراد التقنيات الألمانية لروسيا في إطار اتفاقية بيع أوبل لشركة ماغنا ومصرف سبير بنك الروسي فإن ذلك سيعني أننا قد أضعنا الوقت".

 

وكان حصول روسيا على تقنية السيارات الألمانية بشركة أوبل أحد أهم الأسباب الرئيسية التي دفعت مصرف سبير بنك للمشاركة في صفقة شراء شركة أوبل.

المصدر : وكالات

التعليقات