أميركا اتهمت الصين بإغراقها بالإطارات المطاطية (الفرنسية)

وجهت بكين الخميس تحذيرا قويا إلى واشنطن لفرضها رسوما جمركية عالية على وارداتها من الإطارات المطاطية المصنوعة في الصين, وقالت إن هذا الإجراء قد يكون سابقة خطيرة.
 
وقال السفير الصيني لدى الولايات المتحدة زو وو نزونغ في تصريح للصحفيين إن الرسوم التي فرضتها الإدارة الأميركية والتي تصل إلى 30% سترفع أسعار الإطارات المطاطية في السوق الأميركية وهو ما لا يسمح بإيجاد وظائف.
 
وأضاف نزونغ -الذي هددت بلاده بالرد على الإجراءات الأميركية ووصفتها بالظالمة- إن الصين ستثير مخاوفها بشأن نزوع الولايات المتحدة إلى الحمائية التجارية خلال قمة مجموعة العشرين التي ستعقد الخميس والجمعة المقبلين في مدينة بيتسبورغ الأميركية.
 
ولم يذكر السفير الصيني ما إذا كان الرئيس الصيني هو جينتاو سيثير تلك المخاوف عندما يلتقي نظيره الأميركي باراك أوباما على هامش قمة العشرين.
 
وقبل يومين فندت الصين اتهام الولايات المتحدة لها بانتهاك اتفاقيات منظمة التجارة العالمية عبر إغراق الأسواق في الولايات المتحدة بالإطارات المطاطية, وكشفت عن بيانات تؤكد أن صادراتها من الإطارات لأميركا انخفضت في النصف الأول من العام الجاري داحضة التبريرات التي لجأت إليها واشنطن لفرض رسوم إضافية على إطارات السيارات المصنعة في الصين.
 
وقالت بكين إن القرار -الذي أثار أيضا قلق منظمة التجارة العالمية- يرسل رسالة خاطئة إلى العالم. وقبل تهديد الصين بالرد وتحذيرها من عاقبة الإجراء الأميركي "الوقائي" أعرب أوباما عن ثقته بإمكانية تفادي حرب تجارية مع الصين، وأشار إلى أن من مصلحة الطرفين والعالم تفادي إجراءات لحماية التجارية.
 
وحذر مسؤول في منظمة التجارة العالمية الخميس من أن إجراءات مماثلة للتي اتخذتها الإدارة الأميركية قد تضر بالانتعاش الاقتصادي العالمي حيث إنها ستشكل عائقا أمام تحرير التجارة.
 
أموريم قال إن بلاده تريد حل النزاع
مع أميركا عبر التفاوض (الفرنسية-أرشيف)
اتفاق وتسوية
وبشأن تحرير التجارة العالمية أيضا قالت البرازيل والولايات المتحدة الخميس إن من الممكن إنجاح المفاوضات التجارية المتعثرة المعروفة بجولة الدوحة عبر التوصل لاتفاق العام المقبل.
 
وجاء هذا التوقع في تصريحات لوزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم والمندوب التجاري الأميركي رون كيرك. وصرح كيرك بأن تقدما أحرز في المفاوضات التجارية معتبرا أنه باتت هناك رغبة سياسية في التوصل إلى اتفاق.
 
وتأتي زيارة كيرك إلى العاصمة البرازيلية برازيليا في أعقاب صدور حكم من منظمة التجارة العالمية يسمح للبرازيل باتخاذ إجراءات عقابية ردا على الدعم الحكومي الأميركي لزراعة القطن.
 
وقال أموريم إن بلاده تريد تسوية للنزاع بين بلاده والولايات المتحدة بشأن القطن عن طريق التفاوض.

المصدر : وكالات