باراك أوباما: أعرب عن ثقته بإمكانية تفادي حرب تجارية مع الصين (رويترز-أرشيف)

فندت الصين اليوم اتهام أميركا لها بانتهاك اتفاقيات منظمة التجارة العالمية وإغراق الأسواق في الولايات المتحدة.

وكشفت عن بيانات تؤكد أن صادراتها من الإطارات لأميركا انخفضت في النصف الأول من العام الجاري مدحضة التبريرات التي لجأت إليها واشنطن في فرض رسوم إضافية على إطارات السيارات المصنعة في الصين.

ووصفت بكين القرار بأنه يرسل رسالة خاطئة إلى العالم، واعتبر المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية ياو جيان في مؤتمر صحفي أن القرار يمثل إساءة استخدام للإجراءات الوقائية المتفق عليها بين البلدين في إطار منظمة التجارة العالمية.

ويعد فرض الرسوم على الإطارات المرة الأولى التي تطبق فيها واشنطن بنودا خاصة وقائية ضد الصين.

وكانت بكين وافقت عند انضمامها لمنظمة التجارة في 2001 على بنود وقائية عند تفاوضها مع واشنطن في حالة إضرار زيادة في الواردات بالمنتجين الأميركيين.

ورفض ياو مزاعم الولايات المتحدة بأن زيادة في الواردات تضر بالصناعة والوظائف الأميركية، مشيرا إلى أن الشحنات الصينية تراجعت.

وأوضح بأن الإحصاءات الصينية تدل على أن صادرات الإطارات للولايات المتحدة ارتفعت بنسبة 2% في العام 2008 في حين انخفضت بنسبة تزيد عن 15% في النصف الأول من العام 2009.

وأشار المسؤول الصيني إلى أن منتجي الإطارات في الولايات المتحدة لم ينضموا للشكوى التي تقدم بها اتحاد عمال الصلب.

وكان اتحاد عمال الصلب الذي يمثل عمالا في العديد من المصانع المنتجة للإطارات في الولايات المتحدة قال إن الواردات من الصين زادت لثلاثة أمثالها من نحو 15 مليون في 2004 إلى 46 مليون في 2008، معتبرا أن الأمر أدى لفقد أكثر من خمسة آلاف وظيفة لعمال الإطارات في أميركا.

 زادت واردات أميركا من الإطارات الصينية ثلاثة أضعاف (لأوروبية-أرشيف) 
حرب تجارية
واعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما من جانبه بعد إجازته الرسوم الإضافية على الإطارات الصينية بأن عدم تطبيق الإجراءات التي تنص عليها الاتفاقيات التجارية كان سيجعل "من الصعب الحفاظ على المصداقية".

وأعرب عن ثقته بإمكانية تفادي حرب تجارية مع الصين، مشيرا إلى أن من مصلحة الطرفين والعالم تفادي إجراءات لحماية التجارية.

وتعليقا على الأمر قال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري سمرز إن واشنطن حاولت التفاوض على حل مع بكين قبل فرض الرسوم الخاصة على الإطارات الصينية لكن تلك المحادثات فشلت.

وذكر ياو إن بكين لا تريد أن تؤثر المسألة سلبا على العلاقات التجارية الثنائية.

المصدر : وكالات