السعادة مقياس للناتج المحلي
آخر تحديث: 2009/9/15 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/15 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/26 هـ

السعادة مقياس للناتج المحلي

ساركوزي يدرج السعادة مقياسا للناتج المحلي الإجمالي (رويترز-أرشيف)

السعادة والإجازات الطويلة والشعور بالرفاهية قد لا تكون مقياس الجميع للأداء الاقتصادي، لكن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يؤمن بوجوب إدراج العالم لها في الإصلاح المحاسبي القومي.
 
فقد حث ساركوزي دولا أخرى أمس على تبني إجراءات جديدة مقترحة للناتج الاقتصادي كشفت النقاب عنها لجنة خبراء اقتصاد دوليين بقيادة جوزيف ستيغليتس الخبير الأميركي الحائز على جائزة نوبل.
 
وقال إن العالم أصبح أسير "طقوس الأرقام". وأضاف أن وكالة الإحصاءات الفرنسية (إنسي) ستشرع في إدراج المؤشرات الجديدة في نظامها المحاسبي.
 
وأشارت فايننشال تايمز إلى أن إحدى نتائج اللجنة المقترحة لبيانات الناتج المحلي الإجمالي ستكون التحسين الفوري للأداء الاقتصادي لفرنسا بالأخذ في الحسبان لخدمتها الصحية العالية الجودة ونظام الرفاهية الباهظ والإجازات الطويلة. وفي الوقت نفسه ستخفض تغييرات اللجنة من منزلة الناتج الاقتصادي الأميركي.
 
وقدمت اللجنة سلسلة من التحسينات في طريقة قياس الناتج المحلي الإجمالي. واقترحت الاهتمام برفاهية الشعب ودعم اقتصاد الدولة والثروات الطبيعية.
 
وقال ساركوزي إن "العالم والمواطنين يعتقدون أننا نكذب عليهم وأن الأرقام خطأ وأنهم يتعرضون للخداع، ولهم حق في هذا الاعتقاد".
 
وأضاف "وراء طقوس الأرقام ووراء كل هذه الإحصاءات وهياكل المحاسبة هناك أيضا طقوس السوق التي هي دائما على حق".
 
وختمت الصحيفة بأن الولايات المتحدة تنفق 15% من ناتجها المحلي الإجمالي على الصحة وفرنسا 11%. لكن إذا كان الناتج المحلي الإجمالي مهتما بالنتائج وليس فقط المدخولات المالية، فإن هذا وحده كفيل بأن يقلص نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي إلى الثلث.
المصدر : فايننشال تايمز

التعليقات