ماغنا تستغني عن 10500 وظيفة
آخر تحديث: 2009/9/15 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/15 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/26 هـ

ماغنا تستغني عن 10500 وظيفة

ماغنا تعتزم الاستغناء عن 10500 وظيفة بأوروبا بعد فوزها بصفقة أوبل (رويترز)

أكدت شركة ماغنا الكندية النمساوية لقطع غيار ومكونات السيارات والمالك الجديد لشركة أوبل الألمانية أنها تعتزم إلغاء 10500وظيفة في وحدات أوبل بأوروبا, كما تعتزم إنفاق أجزاء من المساعدات الحكومية الألمانية لشركة أوبل للسيارات على صناعة السيارات في روسيا.
 
وقال رئيس الشركة زيغفريد فولف اليوم الاثنين في فرانكفورت إننا قلنا من قبل أن مجموع ما سنستغني عنه من الوظائف داخل أوروبا هو 10500 وظيفة من بينها أربعة آلاف في ألمانيا وهو أكبر مكان تشطب منه وظائف تابعة للشركة.
 
وأعلنت ماغنا اعتزامها إنفاق أجزاء من المساعدات الحكومية الألمانية لشركة أوبل للسيارات على صناعة السيارات في روسيا.
 
وذكر ديرك بفايل خبير لجنة الوصاية على شركة أوبل لصحيفة "فرانكفورتر ألجماينه" الصادرة الاثنين أن ماغنا تعتزم في أعقاب تنفيذ صفقة الاستحواذ على أوبل الألمانية إنفاق 600 مليون يورو (877 مليون دولار) من المساعدات الحكومية الألمانية البالغة 4.5 مليارات يورو (6.5 مليارات دولار) على تحديث صناعة السيارات في روسيا.
 
كما أشار الخبير إلى مخاطر نقل تكنولوجيا السيارات الألمانية إلى روسيا وتأثير ذلك مستقبلا على الوظائف في قطاع السيارات بألمانيا، وتوقع الخبير فشل أوبل تحت إدارة ماغنا بالنظر إلى قرار العديد من شركات السيارات إلغاء صفقاتها مع ماغنا.
 
وتنص صفقة أوبل على قيام شركة جنرال موتورز الأميركية ببيع 55% من أسهم أوبل لشركة ماغنا التي تتعاون مع مصرف سبير بنك الروسي مع الاحتفاظ بـ35% من فرعها الأوروبي أوبل.
 
تخفيضات روسية
من جهة أخرى قالت شركة أفتوفاز الروسية العملاقة لصناعة السيارات إنها تعتزم شطب 5000 وظيفة بحلول شهر ديسمبر/كانون الأول ضمن سعيها للخروج من المشاكل المالية التي تعانيها جراء الأزمة المالية العالمية.
 
وقال مدير الشركة المملوكة لرينو الفرنسية إيغور كوماروف في بيان  إن هدفنا هو الحفاظ على أكبر عدد من العمال، إلى الحد الذي يسمح لنا به السوق.
 
وكانت وكالة ريا نوفوستي للأنباء قد نقلت عن مصدر حكومي قوله إن أفتوفاز تستعد لخفض 36.000 فرصة عمل بحلول ديسمبر/كانون الأول لتعويض تراجع الطلب على إنتاجها من النماذج.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات