ستراوس كان: الأزمة المالية ستستمر
آخر تحديث: 2009/9/12 الساعة 20:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/12 الساعة 20:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/23 هـ

ستراوس كان: الأزمة المالية ستستمر

ستراوس كان يأمل أن تحمل قمة العشرين المقبلة زخما جديدا للإصلاحات (رويترز-أرشيف)

قال مدير صندوق النقد الدولي إن الأزمة الاقتصادية العالمية ستستمر رغم بعض المؤشرات الإيجابية المسجلة في الشهور القليلة الماضية. وألح على وضع قواعد مقيدة لاقتصاد السوق بما في ذلك تنظيم القطاع المصرفي مع وضع إستراتيجيات للخروج من البرامج التي اعتمدت لإنعاش الاقتصاد.
 
وجاءت تصريحات دومينيك ستراوس كان في مقابلتين متزامنتين مع مجلة دير شبيغل الألمانية ويومية لوموند الفرنسية. وفي المقابلة التي تنشرها دير شبيغل كاملة غدا الأحد قال مدير صندوق النقد إن "الأزمة الاقتصادية العالمية ستستمر حتى إذا كانت ألمانيا وفرنسا قد حققتا بعض الأرقام الجيدة في الربع الثاني من العام".
 
وأضاف أنه يريد مزيدا من الإجراءات من جانب الدول لكبح أجور المصرفيين وتشديد المتطلبات الرأسمالية في القطاع المصرفي. وقال في هذا الصدد "يصح أن نقول إن ما حدث لا يكفي (على صعيد لوائح البنوك). آمل أن يجلب اجتماع مجموعة العشرين في بيتسبورغ زخما جديدا".
 
وكان ستراوس كان يشير إلى القمة التي يعقدها قادة المجموعة -التي تضم اقتصادات متقدمة وصاعدة- يومي 24 و25 من الشهر الحالي بالولايات المتحدة. وسيسعى القادة إلى الاتفاق على جملة من الإجراءات خاصة فيما يتعلق بإصلاح القطاع المصرفي تفاديا لأزمة أخرى على شاكلة الأزمة المالية التي اندلعت خريف العام الماضي بعد انهيار بنك ليمان براذرز الاستثماري.
 
قواعد لاقتصاد السوق
وقال ستراوس كان إن الدرس المستفاد من الأزمة المالية هو حاجة اقتصاد السوق إلى قواعد لكي يعمل بنجاح. وأوضح في هذا السياق "بدون قواعد جديدة سيعود السلوك القديم".
 
وشدد مدير صندوق النقد على الحاجة إلى وضع إستراتيجيات خروج من برامج التحفيز التي اعتمدت وبلغت قيمتها عدة تريليونات من الدولارات لانتشال الاقتصاد العالمي من أخطر ركود يتعرض له منذ ثلاثينيات القرن الماضي.
 
لكن دومينيك ستراوس كان حرض على التحذير من عاقبة التفكير في أن الأزمة انتهت بالفعل قائلا إنه يرفض التفكير في تطبيق تلك الإستراتيجيات الآن حيث لا تزال الأزمة مستفحلة.
 
صندوق النقد يملك موارد كافية
الآن وفقا لمديره (الأوروبية-أرشيف)
وقال ردا على سؤال عن الطريقة التي ستسحب بها السيولة التي ضخت في الأسواق إن مزيجا من أسعار الفائدة المرتفعة وإنهاء التدخل المباشر للبنوك المركزية سيكون ضروريا. وأضاف أن لدى صندوق النقد موارد كافية في الوقت الحالي. لكنه قال إنه قد يحتاج دعما إضافيا كي يتمكن من مساعدة الدول التي تواجه أزمات.
 
وفي المقابلة التي نشرتها اليوم السبت صحيفة لوموند الفرنسية قال المسؤول الدولي إن الاقتصاد العالمي يتعافى بوتيرة متسارعة. لكنه دعا في المقابل إلى توخي الحذر وعدم اعتقاد أن الأزمة قد مضت. وقال دومينيك ستراوس كان "خرجنا من الأزمة المالية لكننا لا نزال نجابه أزمات اقتصادية واجتماعية".
 
وأشار إلى أن مجموعة العشرين -التي تعهدت في قمتها الماضية بلندن في أبريل/ نيسان الماضي بتطهير النظام المصرفي العالمي- لا تتحرك بما يكفي من السرعة للتصدي لقضية المكافآت الضخمة التي يتقاضاها مديرو وموظفو أكبر المصارف العالمية.
 
وبات ينظر إلى تلك المكافآت -التي تصل إلى 700 ألف دولار في العام للموظف الواحد وفقا لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية- على أنها أحد أسباب الأزمة المالية التي تعصف بالاقتصاد العالمي منذ أواخر العام الماضي.
المصدر : وكالات

التعليقات