أوباما حذر تجاه بيانات البطالة
آخر تحديث: 2009/8/8 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/8 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/17 هـ

أوباما حذر تجاه بيانات البطالة

أوباما لم يستغل تقلص أعداد العاطلين للدفاع عن سياساته (الفرنسية-أرشيف)
 
رحب الرئيس الأميركي باراك أوباما بتقرير صدر أمس الجمعة يفيد بانخفاض نسبة البطالة في يوليو/ تموز إلى 9.4% من 9.5% في يونيو/ حزيران، لكنه أحجم عن إعلان النصر بعد أسابيع من الدفاع عن سياساته في مواجهة تراجع شعبيته في استطلاعات الرأي.
 
وقال أوباما "إننا اليوم نقف في الاتجاه الصحيح، وأمامنا مسافة طويلة لنقطعها، لن نحصل على تعاف حقيقي مادمنا نخسر وظائف".

وأضاف أن الأنباء السيئة لم تنته بعد رغم ما أظهرته بيانات وزارة العمل الأميركية من تراجع نسبة البطالة في الولايات المتحدة للمرة الأولى على مدى 15 شهرا.
 
ويقول المحللون إن أوباما كان حصيفا عندما كبح رد فعله ليفوت الفرصة على المعارضة الجمهورية إذا جاءت الجولة التالية من المؤشرات  الاقتصادية أقل وردية.
 
تفاؤل محسوب
وقال مايكل إيتلينغر نائب الرئيس لشؤون السياسة الاقتصادية لدى مركز التقدم الأميركي "لا يريد لحظة (المهمة أنجزت) مثلما فعل بوش في الحرب" مشيرا إلى الصورة الشهيرة للرئيس السابق جورج بوش أمام لافتة كتب عليها المهمة أنجزت خلال حرب العراق.
   
وأشار إيتلينغر إلى أن "هذه الأرقام علامة على أننا ربما تجاوزنا مرحلة التراجع المطرد في هذا الركود لكننا لا نزال نخسر الكثير من الوظائف  ربما لا يزال هناك شهور أسوأ من هذا في انتظارنا, وستكون رحلة عودة طويلة".
 
يذكر أن أوباما دافع بقوة في الأسابيع الأخيرة عن فعالية حزمة التحفيز
الاقتصادي البالغة قيمتها 787 مليار دولار التي ساندها، وقد عززت موقفه أرقام البطالة التي صدرت مباشرة عقب تقرير يظهر انكماش الناتج المحلي الاجمالي 1% فحسب في الربع الثاني من العام.

ويقول الجمهوريون إن حزمة التحفيز كانت باهظة جدا ولم تفعل ما يكفي لتنشيط النمو الاقتصادي، لكن الرئيس أوضح أنه يرى برهانا على عكس ذلك حتى ولو كان هناك المزيد الذي يتعين القيام به.
المصدر : رويترز

التعليقات