طوابير العاطلين الأميركيين بدأت تخف تدريجيا (الفرنسية-أرشيف)

أظهر تقرير حكومي اليوم الجمعة أن أرباب العمل الأميركيين استغنوا عن 247 ألف وظيفة في يوليو/تموز بمعدل أقل بكثير من المتوقع وبأدنى مستوى منذ أغسطس/آب الماضي مما يقدم  أوضح البراهين حتى الآن على أن الاقتصاد الأميركي بصدد التحسن.

وقالت وزارة العمل الأميركية إنه في ظل الاستغناء عن عدد أقل من العمال تراجعت نسبة البطالة إلى 9.4% في يوليو/تموز من 9.5% في الشهر السابق, وهو أول تراجع منذ أبريل /نيسان 2008.
 
كما عدلت الحكومة خسائر الوظائف في مايو/أيار ويونيو/حزيران بخفض قدره 43 ألف وظيفة عن المعدلات السابقة.
وتوقع المحللون تراجع الوظائف غير الزراعية بحوالي 320 ألفا في يوليو/تموز وارتفاع نسبة البطالة إلى 9.6%.

وصدرت هذه التوقعات في وقت سابق هذا الأسبوع قبل أن تدفع بيانات أخرى عن سوق العمل بعض خبراء الاقتصاد إلى خفض تقديراتهم لعدد الوظائف الضائعة.
 
وتوزعت خسائر الوظائف في يوليو/تموز على مختلف القطاعات حيث فقد قطاع الخدمات 119 ألف وظيفة بما فيها 44 ألفا في قطاع التجزئة. 
 
كما فقدت قطاعات الإنتاج الصناعي 128 ألف وظيفة, منها 52 ألفا في الصناعات التحويلية, لكن إيقاع تسريح العمالة تباطأ بشكل ملحوظ عن الشهور السابقة.
 
من جهة أخرى شهد قطاع التعليم إضافة 17 ألف وظيفة, كما أضاف قطاع الصحة تسعة آلاف وظيفة واستقطبت الدوائر الحكومية سبعة آلاف وظيفة, ويقدر أن يكون قطاع  صناعة السيارات قد استقطب 28 ألف وظيفة.
 
وتقول وزارة العمل إنه منذ بداية الركود في ديسمبر/كانون الأول 2007 فقد الاقتصاد 6.7 مليون وظيفة.

المصدر : وكالات