روسيا ترفض ميثاق الطاقة الأوروبي
آخر تحديث: 2009/8/7 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/7 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/15 هـ

روسيا ترفض ميثاق الطاقة الأوروبي

اتفاقات بوتين (يسار) مع تركيا أكسبته قوة لرفض ميثاق الطاقة الأوروبي (الفرنسية)

أمر رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الوزارات الروسية المعنية بإخطار الدول الأجنبية رسميا برفض روسيا الانضمام إلى ميثاق الطاقة الأوروبي. يأتى ذلك بعد توقيع اتفاقات مع تركيا في مجال الطاقة أبرزها السماح بمرور أنبوب ساوث ستريم الروسي للغاز عبر المياه التركية.

وقال المكتب الصحفي للحكومة الروسية إن بوتين وقع قرارا وافق فيه على مقترح وزارة الطاقة الذي تم التنسيق بشأنه مع وزارة الخارجية وغيرها من الوزارات والدوائر الأخرى في السلطة التنفيذية بشأن إخطار الدول الأخرى برفض روسيا الانضمام إلى ميثاق الطاقة الأوروبي والبروتوكول الملحق به. 
 
ووقع ميثاق الطاقة الأصلي في لاهاي في 17 ديسمبر/كانون الأول 1991، ووقعت روسيا على وثيقة لشبونة في العام 1994 ولكنها لم تصادق عليها.
 
وترى روسيا أن ميثاق الطاقة الأوروبي الحالي لا يستطيع تسوية كل المشاكل في مجال الطاقة لأنه لا يطبق تطبيقا كاملا، ويركز فقط على ضمان حقوق المستهلكين، وتؤكد في الوقت نفسه على ضرورة إعداد اتفاقيات جديدة لضمان أمن الطاقة بدل الميثاق الحالي.

وتخشى روسيا من أنها إذا صادقت على ميثاق الطاقة فإن الاتحاد الأوروبي قد يطلب منها وقف احتكار النفاذ إلى نظام الأنابيب الروسي، وفي الوقت نفسه من دون المصادقة على الوثيقة سيبقى السوق الأوروبي الداخلية للطاقة مقفلا أمام شركات الطاقة الروسية.
 
وكانت روسيا قد توصلت اليوم الخميس إلى توقيع جملة من الاتفاقات الاقتصادية مع تركيا بعد زيارة بوتين أبرزها الحصول على موافقة تركية على مرور أنبوب الغاز الروسي ساوث ستريم عبر مياهها الإقليمية.
 
وبعد أن حصلت روسيا على ضوء أخضر من تركيا تكون قد حققت نجاحا مهما على صعيد إبقاء مكانتها أحد أكبر مزودي دول الاتحاد الأوروبي بالطاقة خاصة الغاز.
المصدر : أسوشيتد برس