روسيا تريد أن تظل أكبر مزود لأوروبا بالغاز (الأوروبية-أرشيف)

رجح مسؤول روسي أن توقع موسكو وأنقرة غدا الخميس اتفاقا لمد ما يعرف بخط ساوث ستريم لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر تركيا.
 
وقال يوري أوشاكوف مدير مكتب رئاسة الوزراء الروسية في تصريح صحفي إن من المنتظر أن يوقع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان الخميس اتفاقا يسمح بمد الأنبوب الذي سينقل الغاز الروسي إلى أوروبا تحت المياه الإقليمية التركية.
 
ويعد مشروع ساوث ستريم -الذي تشترك فيه شركتا غازبروم الروسية وأيني الإيطالية- منافسا لمشروع آخر لمد أوروبا بالغاز من وسط آسيا والشرق الأوسط عبر تركيا دون المرور بروسيا يسمى خط أنابيب نابوكو ويدعمه الاتحاد الأوروبي.
 
وفي حال حصلت روسيا على ضوء أخضر من تركيا فستكون قد حققت نجاحا مهما على صعيد الإبقاء على مكانتها كواحد من أكبر مزودي دول الاتحاد الأوروبي بالطاقة وخاصة الغاز.
 
ويتوقع أن يشمل ساوث ستريم –بالإضافة إلى روسيا- دولا أوروبية منها سلوفينيا والنمسا وإيطاليا وبلغاريا واليونان وصربيا وعلى الأرجح تركيا وربما أيضا أوكرانيا. ولا يستبعد الروس أن تعارض أوكرانيا مد الخط عبر مياهها أو أراضيها.
 
ويسعى الاتحاد الأوروبي إلى تنويع وارداته من الغاز بعد الخلاف الجديد الحاد الذي نشب مطلع العام الحالي بين روسيا وأوكرانيا على السعر.

وسبب الخلاف تقلص إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا لمدة أسبوعين.
 
وتخطط روسيا لمد خط ساوث ستريم من تحت مياه البحر الأسود -الذي تقع بعض أراضيها على ساحله- إلى بلغاريا ومنها إلى الدول الأوروبية.

وكي يصل الخط إلى بلغاريا ومنها إلى غرب أوروبا ينبغي أن يمر الخط عبر مياه أوكرانيا أو تركيا.

المصدر : أسوشيتد برس