الطلب الصيني على النفط من العوامل المتحكمة في الأسعار (رويترز-أرشيف)

قال كبير الاقتصاديين في وكالة الطاقة الدولية فتيح بيرول إن الاقتصاد العالمي لا يستطيع تحمل زيادة أكبر في أسعار النفط.
 
ونقلت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية في موقعها الإلكتروني الثلاثاء عن بيرول قوله إن صعود أسعار النفط وبقاءها فوق مستوى 70 دولارا للبرميل يمكن أن يحول دون تعافي الاقتصاد العالمي الذي يمر بمرحلة ركود.
 
وقال بيرول -في المقابلة التي أجرتها معه الصحيفة يوم الجمعة الماضي الذي شهد عودة سعر برميل الخام الأميركي إلى مستوى 70 دولارا- إنه "في حال زادت الأسعار عن هذا الحد فقد تتسبب في إبطاء وخنق الانتعاش الاقتصادي".
 
وأشار المسؤول في وكالة الطاقة إلى أن ارتفاع أسعار الخام يلحق ضررا بالدول الأقل نموا على غرار الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى. وقال إن تمويل هذه الدول لوارداتها النفطية على أساس أسعار مرتفعة سيثقل كاهلها بالديون مثلما حصل لها في السنوات القليلة الماضية.
 
وأضاف فتيح بيرول لفايننشال تايمز أن صعوبات أكبر ستعترض الاقتصاد الدولي خلال السنوات القليلة المقبلة في حال استمر ضعف الاستثمارات في قطاع النفط.
 
وقال إن طلب الصين -ثالث أكبر قوة اقتصادية في العالم- على النفط سيكون من العوامل الأساسية المحددة للأسعار مرجحا أن تضيق الفجوة بين العرض والطلب على المستوى العالمي في حين بدأت دول أخرى تحقق نموا اقتصاديا في 2011 و2012.
 
ونقلت اليومية البريطانية عن بيرول قوله أيضا إن الجهود الهادفة إلى كبح المضاربة على النفط تشكل خطوة جيدة لكنها لا تؤدي إلى خفض ملموس للأسعار.

المصدر : فايننشال تايمز