مشروع المترو تنظر إليه حكومة دبي كمكون محوري لصورتها الزاهية في المنطقة (الأوروبية)

كشف مسؤولون اليوم الأحد أن تكلفة مشروع مترو دبي ستبلغ 28 مليار درهم (7.62 مليار دولار) أي ما يزيد بنسبة 80% عما كان مخططا له, ويأتي ذلك بينما تسرع الإمارة لإتمام المشروع الضخم في الموعد المقرر لافتتاحه يوم التاسع من سبتمبر/أيلول.

وقال مطر الطاير رئيس مجلس إدارة هيئة الطرق والمواصلات في مؤتمر صحفي إن المشروع يمضي قدما وإن سبب زيادة الميزانية يرجع إلى قرار مد خط المترو 4.5 كيلومترات إضافية وزيادة عدد المحطات وتحسين التصميم الداخلي.

وأضاف أن حكومة دبي تولت تمويل المشروع عن طريق إيرادات هيئة الطرق والمواصلات وأنه أنه لم يجر الحصول على أي قروض وأن تمويل المشروع متوافر ومضمون.

وأشار إلى أن المشروع لا يعتمد على هذه السيولة النقدية إلا أنه في وقت الأزمات يكون الاستثمار في مشروعات البنية التحتية أمرا أساسيا لدفع الاقتصاد والمساعدة على جذب الاستثمار الأجنبي, وأضاف أن مشروع المترو من الأصول العامة وأنه يستحق كل الاستثمارات التي تنفق عليه.

وتفتتح في التاسع من سبتمبر المرحلة الأولى من المشروع للجمهور والتي تعرف باسم الخط الأحمر وسيجري تشغيل عشر محطات من 29 محطة

وأوضح الطاير أنه لم يتم تشغيل بعض المحطات على الرغم من جاهزيتها بالكامل منذ فترة طويلة نتيجة لعدم اكتمال تنفيذ المشاريع العقارية التي تخدمها هذه المحطات وعدم توفر الطلب عليها.

وأضاف أنه سيكون هناك قطار كل عشر دقائق، بمعدل ستة قطارات في الساعة الواحدة، بطاقة استيعابية تقدر بنحو 3858 راكبا في الساعة في كل اتجاه, وأن تكلفة التنقل بمترو دبي تعد واحدة من أرخص أنظمة المترو في العالم.

وتنظر حكومة دبي إلى المشروع كمكون محوري لصورتها الزاهية في الشرق الأوسط, وقد واصلت الاستثمار فيه حتى بعدما ألحقت الأزمة الاقتصادية ضررا بالغا بالسوق العقارية بالإمارة وتسببت في الاستغناء عن عشرات الآلاف من العاملين.

المصدر : وكالات