ميزانية العراق تتوقع 60 دولارا للنفط
آخر تحديث: 2009/8/29 الساعة 21:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: تجدد الاشتباكات بين القوات العراقية والبيشمركة الكردية شمالي كركوك
آخر تحديث: 2009/8/29 الساعة 21:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/9 هـ

ميزانية العراق تتوقع 60 دولارا للنفط

صادرات النفط العراقية وصلت في يوليو الماضي إلى أعلى مستوى لها منذ الغزو (رويترز)
 
قال متحدث حكومي عراقي اليوم السبت إن لجنة تتولى مراجعة مقترحات ميزانية العراق للعام 2010 أوصت بوضع خطط الإنفاق على أساس سعر متوسط لبرميل النفط يبلغ 60 دولارا ومتوسط لصادرات الخام يبلغ 2.15 مليون برميل يوميا.

وتستند الميزانية الاتحادية المعتمدة للعام 2009 على متوسط أسعار يبلغ 50 دولارا للبرميل وتبلغ قيمتها الإجمالية 58.6 مليار دولار, وخفضت الميزانية ثلاث مرات بعد انحدار أسعار النفط من ذروتها المسجلة العام الماضي قرب 150 دولارا للبرميل.

وفي يوليو/تموز الماضي وافق مجلس الوزراء على ميزانية تكميلية لا تقل عن ثلاثة مليارات دولار بفضل تحسن أسعار النفط، ويأتي أكثر من 95% من دخل الحكومة من النفط الذي بلغ سعره هذا الأسبوع نحو 72 دولارا للبرميل.
 
ورفع العراق صادرات النفط في يوليو/تموز السابق إلى 2.037 مليون برميل يوميا، وهو أعلى مستوى لها منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

البحث عن شركاء
من جهة أخرى قالت كارن إنرجي الأسكتلندية للتنقيب عن النفط اليوم السبت إنها قد تتخذ شركاء إذا قررت دخول المنافسة على امتيازات معروضة في أحدث جولة مزايدة على حقول نفط عراقية.
 
وتعتبر كارن إنرجي واحدة من بين 45 شركة طاقة عالمية تأهلت للمنافسة في الجولة القادمة لترسية عقود لتطوير حقول نفط عراقية ضخمة، وذلك في ثاني مزاد من نوعه منذ غزو العراق.
 
وقال رئيس مجلس إدارة الشركة بيل جامل "إذا ذهبنا إلى هناك فقد نتخذ شركاء" لكنه أكد أن مجلس الإدارة لم يبت بعد في أمر المشاركة في أحدث جولة تطرحها بغداد.
 
وأضاف أن شروط الجولة الأولى كانت صعبة جدا عندما أرست بغداد واحدا فقط من الحقول الثمانية التي شملها المزاد وعرضت عائدا متدنيا جدا على الاستثمار, مما جعل معظم شركات النفط تغادر خالية الوفاض رغم إنفاق مئات الملايين من الدولارات في سعيها وراء ثروة العراق النفطية الهائلة.
المصدر : رويترز

التعليقات