إياتا ترى أن انخفاض وتيرة التراجع مؤشر على بدء تعافي النقل الجوي (الفرنسية)

ذكر الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) اليوم الخميس أن وتيرة التراجع في الطلب على النقل الجوي تباطأت خلال يوليو/تموز الماضي مما يؤشر إلى بداية انتعاش حركة النقل الجوي, رغم أن العديد من شركات الطيران ما زالت تعاني من الأزمة.
 
وقال الاتحاد في أحدث قراءة شهرية لحركة النقل الجوي عبر الحدود إن حركة النقل الجوي للبضائع تراجعت بنسبة 11.3%, وتراجعت  لدى المسافرين بنسبة 2.9% على الترتيب في يوليو/تموز مقارنة مع مستوياتها قبل عام.
 
وتشير هذه الأرقام إلى تحسن حالة السوق مقارنة ببداية العام الحالي حيث كان الطلب على السفر الجوي قد تراجع خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 6.8% في حين تراجع الشحن الجوي بنسبة 19.3% خلال الفترة نفسها.
 
وقالت إياتا إنه بالمقارنة مع يونيو/حزيران وبعد تعديل لأسباب موسمية ارتفع المؤشران أكثر من 3% في يوليو/تموز.
 
وتراجعت حركة السفر بالطائرات في كل مناطق العالم خلال يوليو/تموز الماضي, وكانت منطقة آسيا والمحيط الهادي الأشد تراجعا.
 
وبالمقابل كانت منطقة الشرق الأوسط هي الاستثناء الوحيد لهذا التراجع حيث سجلت حركة السفر والنقل الجوي فيها نموا بنسبة 13.2% مقارنة بشهر يوليو من العام الماضي.

وقدر الاتحاد أن شركات الطيران ستتكبد خسائر قدرها تسعة مليارات دولار في 2009 بعد أن منيت بخسائر بلغت 8.5 مليارات دولار في 2008 عندما أثر ارتفاع أسعار النفط سلبيا على الأرباح .
 
وتراجع الطلب على السفر الجوي بغرض الأعمال والترفيه جراء الأزمة المالية العالمية وأزمة الائتمان.
 
وأدت الأزمة الاقتصادية العالمية التي تفجرت أواخر عام 2007 إلى تراجع سوق الطيران في العالم، بعد نحو 10 سنوات من النمو المطرد.

المصدر : وكالات