برنانكي أدار سياسات الاحتياطي الاتحادي وقت الأزمة (الفرنسية-أرشيف)


أفادت تقارير أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يعتزم إعادة تعيين بن برنانكي في منصب رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) لفترة ثانية بعد أدائه في إدارة الأزمة المالية.

 

ويتوقع أن يقطع أوباما إجازة يقوم بها حاليا في ولاية ماساتشوستس ليعلن الثلاثاء عن إعادة تعيين برنانكي.

 

ويتوقع أن يعلن أوباما أن صناعة السيارات الأميركية تظهر علامات الانتعاش وأن أسواق الائتمان والإسكان أنقذت من الانهيار.

 

يشار إلى أن فترة رئاسة برنانكي للبنك تنتهي مع نهاية يناير/كانون الثاني 2010 لكن خبراء يقولون إن البيت الأبيض تحرك بسرعة لتجنب أي اضطراب في أسواق الأسهم قد يحدث بسبب تكهنات حول المنصب.

 

وقد ساعد في حصول برنانكي على فترة ثانية علاقة العمل القوية التي أقامها مع الفريق الاقتصادي لأوباما رغم كونه أحد الباقين من إدارة الرئيس بوش السابقة.

 

من جانبه وعد رئيس اللجنة المصرفية في مجلس الشيوخ كريس دود بجلسة متعمقة وشاملة بشأن إعادة تعيين برنانكي.

 

وقال دود في بيان "تساورني شكوك خطيرة بشأن فشل مجلس الاحتياطي الاتحادي في حماية المستهلكين، وأعتقد اعتقادا قويا بأن هذه المسؤوليات يجب أن تتولاها مؤسسة مستقلة للحماية المالية للمستهلكين".

 

وأضاف "أنني أتوقع أن تثار أسئلة هامة كثيرة بشأن دور مجلس الاحتياطي الاتحادي للمضي قدما وما هي السلطات التي يجب أن يتمتع بها والتي يجب ألا يتمتع بها".

المصدر : وكالات