انتعاش الصادرات يزيد نمو الاقتصاد الصيني (الأوروبية-أرشيف)

رجح تقرير حكومي صيني اليوم الجمعة أن يزيد معدل نمو ثالث أكبر اقتصاد عالمي في الربع الثالث من هذا العام إلى 8.5%, ودعا الحكومة إلى أن تستمر في انتهاج سياسة مالية مرنة لمساعدة الاقتصاد على تحقيق نمو أكبر.
 
وقارن التقرير الذي نشرته وكالة أنباء الصين الجديدة نسبة النمو المتوقعة على أساس سنوي في الربع الثالث بالنسبة المحققة بالربع الثاني، والبالغة 7.9% وفقا لبيانات رسمية سابقة.
 
وكان الاقتصاد الصيني قد نما في الثلاثة أشهر الأولى من هذا العام بنسبة 6.1% فقط، وهي أدنى نسبة نمو خلال عشر سنوات.
 
وفي نهاية يوليو/ تموز الماضي رجح خبير اقتصادي صيني أن يحقق اقتصاد بلاده نموا بنسبة 9% بالربع الثالث من العام الجاري، مستندا في ذلك إلى علامات الانتعاش الاقتصادي الذي تعيشه الصين.
 
وأشارت بيانات المركز -وهو مؤسسة حكومية- إلى أن النمو المتزايد للاقتصاد الصيني هو ثمرة لإجراءات التحفيز التي أقرتها بكين نهاية العام الماضي بقيمة 585 مليار دولار.
 
وهذا المبلغ جزء من تريليون دولار ستنفقها الحكومة الصينية على مراحل، وتشمل كل القطاعات لإنعاش الاقتصاد الذي يعول كثيرا على الصادرات.
 
وكانت الصين توقعت الإثنين الماضي أن تعاود صادراتها النمو في غضون الأشهر القليلة المقبلة مما سيعزز فرص تعافي اقتصادها من الأزمة الراهنة، بينما يؤكد رسميون ومحللون صينيون أن الصادرات تشهد انتعاشا بفضل إجراءات التحفيز تلك.
 
ورجح تقرير مركز الإعلام أن ينخفض مؤشر أسعار المستهلكين -وهو المؤشر الأساسي الذي يقاس به التضخم- بنسبة 1.3% في الربع الثالث من العام الحالي عما كان عليه قبل عام.
 
وحث المركز الصيني للإعلام الحكومة على مواصلة سياستها المالية المرنة في النصف الثاني من العام بما يعزز الانتعاش، في إشارة لضرورة الاستمرار في الإقراض الداخلي.
 
ومن مؤشرات الانتعاش الاقتصادي بالصين حجم القروض التي منحتها البنوك الصينية في النصف الأول من العام والتي بلغت رقما قياسيا، وهو 1.08 تريليون دولار أميركي.

المصدر : الفرنسية