ألمانيا تستضيف نحو نصف عمال جنرال موتورز في أوروبا (رويترز)


زادت ألمانيا الضغوط على شركة جنرال موتورز الأميركية من أجل بيع شركة أوبل للجهة التي تفضلها برلين ما يؤشر على احتدام الخلاف بين الجانبين.

 

وتريد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من جنرال موتورز اختيار عرض قدمته شركة ماغنا الكندية الذي يدعمه بنك روسي، في وقت يفضل مجلس إدارة الشركة الأميركية شركة الاستثمار آر.أتش.جي البلجيكية، إذ إنه يعتقد أنه سوف يستطيع إعادة شرائها في المستقبل بشروط أفضل.

 

وقال وزير الاقتصاد الألماني كارل تودور غوتنبرغ إنه يتوقع أن يتخذ مجلس إدارة جنرال موتورز قرارا من حيث المبدأ الخميس أو الجمعة.

 

وقالت صحيفة فاز الألمانية إن القرار سيتخذ الجمعة. ونقلت عن رئيس لجنة حكومية ألمانية شكلت لدراسة المسألة أن اللجنة بعثت لرئيس جنرال موتورز دون سميث رسالة تعرض قرضا بـ4.5 مليارات يورو (6.4 مليارات دولار).

 

وقررت ألمانيا المضي قدما في الصفقة وحدها بسبب استضافتها نحو نصف عمال جنرال موتورز في أوروبا. وقد تتقدم دول أخرى منها بريطانيا وإسبانيا وبولندا وبلجيكا التي تستضيف أعدادا أخرى من العمال للمشاركة في الصفقة في وقت لاحق.

 

وفي كل الأحوال تعتزم شركة ماغنا أو شركة آر.أتش. جي في حال الفوز بالصفقة خفض عدد الوظائف في أوبل بمقدار 10 آلاف.

 

وتفضل المستشارة ميركل والمؤسسات الحكومية ماغنا لأن خطتها للاستغناء تشمل أعدادا في ألمانيا أقل من خطة الشركة الأخرى.

المصدر : الفرنسية