أسعار الجملة انخفضت بنسبة 7.8% في ألمانيا خلال الشهر الماضي (رويترز)

أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني الأربعاء تراجع أسعار الجملة في البلاد بأسرع معدل له منذ 60 عاما, مما يثير مخاوف بشأن تداعيات ذلك على الأداء الاقتصادي لألمانيا ككل بعد بروز مؤشرات سابقة على بدء الانتعاش.

وقال المكتب إن أسعار الجملة قد انخفضت خلال يوليو/تموز الماضي بنسبة 7.8% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، وتراجعت أسعار الجملة الشهر الماضي مقارنة بالشهر السابق بنسبة 1.5%.

وفي الوقت نفسه يتوقع الخبراء عودة الضغوط التضخمية إلى الظهور مع نهاية العام الحالي في ظل تعافي الاقتصاد العالمي.

وجاء هذا التراجع في أسعار الجملة في أعقاب الانخفاض الحاد في أسعار الطاقة، وتسجيل أسعار المستهلك أول تراجع لها في ألمانيا منذ أكثر من 20 عاما عندما انخفضت بنسبة 0.5% الشهر الماضي.

وكان المحللون يتوقعون تراجع أسعار الجملة بنسبة 0.2% شهريا، و6.6% سنويا الشهر الماضي, لكن معدل تراجع أسعار الجملة في ألمانيا خلال الشهر الماضي هو الأسرع منذ بدء تسجيل هذا المعدل في 1949.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد حذرت من "الآمال السابقة لأوانها" بقرب انتهاء الأزمة الاقتصادية, ووصفت البيانات الأخيرة لمكتب الإحصاء الاتحادي حول تطورات الوضع الاقتصادي بأنها "نبتة صغيرة من الأمل".

وأضافت "سوف نسجل انكماشا اقتصاديا هذا العام بنسبة 6% وهو ما يعني أننا لم نخرج من الأزمة بعد".

وأظهرت بيانات رسمية الأسبوع الماضي خروج اقتصادات ألمانيا وفرنسا وهما الأكبر بمنطقة اليورو في أوروبا بصورة غير متوقعة من حالة الركود الاقتصادي لتسجل نموا طفيفا في الربع الثاني من 2009 مما يعني أن الانتعاش الاقتصادي قد بدأ يظهر في بعض الاقتصادات الأوروبية.

المصدر : الألمانية