الصادرات الصينية قد تستعيد عافيتها الخريف المقبل (الأوروبية-أرشيف) 

توقعت الحكومة الصينية اليوم الاثنين أن تعاود صادراتها النمو في غضون الأشهر القليلة المقبلة مما سيعزز فرص تعافي ثالث أكبر اقتصاد في العالم من الأزمة الراهنة.
 
وتراجعت الصادرات -التي يعتمد عليها نمو الاقتصاد الصيني- لتسعة أشهر متتابعة منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بسبب تراجع الطلب العالمي على غرار ما حصل للصادرات اليابانية. لكن بيانات نشرت قبل أيام أوحت بأن الصادرات الصينية تشهد انتعاشا إذ بلغت الشهر الماضي 105.4 مليارات دولار بزيادة 10.4% عن يونيو/حزيران السابق.
 
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن الناطق باسم وزارة التجارة الصينية ياو جيان قوله اليوم إنه من الممكن أن يتقلص تراجع الصادرات في النصف الثاني من هذا العام بل قد ينمو خلال بضعة أشهر على ضوء محدودية التأثيرات الأساسية للأزمة المالية في النصف الثاني من 2008.
 
وأشار جيان في هذا السياق إلى أن تراجع الصادرات التي تعتمد على العمل اليدوي مثل لعب الأطفال والألبسة والأحذية كان محدودا جدا مقارنة بالتراجع الكلي لصادرات بلاده. وحذر المتحدث الصيني من أن نمو الصادرات مرة أخرى مرتبط بالوضع الاقتصادي العالمي ومرهون بعوامل منها نمو مبيعات التجزئة واستقرار الأسواق المالية.
 
من جهته رجح أندي كساي المحلل الاقتصادي في شنغهاي أن تنتعش الصادرات الصينية بعد أكتوبر/تشرين الأول المقبل. بيد أنه حذر بدوره من أن نمو الصادرات لن يكون بالضرورة علامة على انتعاش اقتصادي.
 
تراجع
وفي التصريحات التي توقع فيها نمو صادرات بلاده مجددا خلال أشهر، ذكر المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية أن حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الصين تراجع الشهر الماضي 35.7% مقارنة بما كان عليه قبل عام.
 
وقال ياو جيان تلك الاستثمارات بلغت 5.36 مليارات دولار. وأشار جيان إلى أن الصادرات والواردات في النصف الأول من هذا العام بلغت 1.14 تريليون دولار متراجعة بنسبة 22.7% مقارنة بالمدة نفسها من العام الماضي.

المصدر : وكالات