انتعاش أسواق الأسهم الأوروبية (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت بيانات رسمية الخميس خروج اقتصادات ألمانيا وفرنسا وهما الأكبر بمنطقة اليورو في أوروبا بصورة غير متوقعة من حالة الركود الاقتصادي لتسجل نموا طفيفا في الربع الثاني من 2009 ما يعنى أن الانتعاش الاقتصادي قد بدأ يظهر ببعض الاقتصادات الأوروبية.

 

وانتعشت أسواق الأسهم الأوروبية بعد صدور البيانات، وارتفع سعر صرف اليورو كما ارتفع سعر النفط خاصة بعد تأكيدات للاحتياطي الاتحادي الأميركي الأربعاء بأن فترة الركود الاقتصادي بالولايات المتحدة قد أشرفت على نهايتها.

 

وأظهرت بيانات حكومية أن الاقتصادين الألماني والفرنسي سجلا نموا بمقدار 0.3% في الربع الثاني من العام الحالي لكل منهما وهي نسبة تفوق التوقعات.

 

وقالت وزير المالية الفرنسية كرستين لا غارد في مقابلة إذاعية "بعد أربعة فصول متتالية من النمو الاقتصادي السلبي خرجت فرنسا أخيرا من المنطقة الحمراء".

 

وقد بقيت فرنسا في فترة الركود لمدة عام ونصف وسجل اقتصادها انكماشا بـ1.2% في الربع الأول من هذا العام.

 

وجاءت الأرقام من برلين وباريس قبيل إعلان مكتب الإحصاء الأوروبي عن أرقام اقتصادية للربع الثاني من العام الحالي لمنطقة اليورو التي تضم 16 دولة.

 

وقال المكتب إن اقتصادات أوروبية أخرى بالمنطقة لا تزال تعاني من الانكماش. فقد انكمش اقتصاد سلوفاكيا بالربع الثاني بنسبة 5.3% بينما سجل اقتصاد المجر انكماشا بمقدار 2.1%. أما اقتصاد هولندا فقد انكمش بـ0.9%.

 

وبعد صدور الأرقام الألمانية والفرنسية ارتفعت أسواق الأسهم في أوروبا. ففي فرانكفورت سجلت بورصة داكس 30 ارتفاعا بمقدار 0.14% إلى 5357.77 نقطة بينما ارتفع مؤشر بورصة كاك 40 في باريس بمقدار 0.11% إلى 3511.19 نقطة وسجل مؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن ارتفاعا بـ0.22% إلى 4727.10 نقطة.

 

كما عززت الأرقام موقف العملة الأوروبية الموحدة حيث ارتفع سعر صرف اليورو إلى 1.4244 دولار في طوكيو من 1.4191 دولار في نيويورك الأربعاء.

 

في نفس الوقت ارتفعت أسعار النفط إلى نحو 71 دولارا للخام الأميركي الخفيف في أسواق آسيا.

 

كما ساعد في الارتفاع تقرير صدر عن وكالة الطاقة الدولية الأربعاء توقع ارتفاع استهلاك العالم للنفط في 2009 و2010.

المصدر : وكالات