صادرات نفط العراق بأعلى مستوى
آخر تحديث: 2009/8/12 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/12 الساعة 00:43 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/21 هـ

صادرات نفط العراق بأعلى مستوى

حكومة كردستان تهدف لزيادة الصادرات إلى مائة ألف برميل يوميا
(رويترز-أرشيف)

بلغت صادرات النفط العراقية 2.037 مليون برميل يوميا في يوليو/تموز وهو أعلى مستوى منذ غزو الولايات المتحدة للعراق في 2003.

 

وقد تأثر القطاع النفطي في العراق بسنوات طويلة من العقوبات والحرب ومن المستبعد زيادة الإنتاج بدرجة كبيرة في السنوات الثلاث القادمة رغم الخطط طويلة الأجل لزيادته إلى أكثر من المثلين.

 

وقال أليكس مانتون المحلل لدى مؤسسة وود ماكينزي الاستشارية إن العراق مقيد في المدى القريب من حيث حجم ما يمكن تصديره واستهلاكه.

 

وقال محللون آخرون إن الصادرات الشمالية قد تعطي دفعة أخرى لكن لا توجد مساحة تذكر لضخ المزيد قبل أن يوسع العراق طاقة خط الأنابيب الجنوبي وشبكات التصدير وهو ما قد يستغرق سنوات.

 

وقال مانتون إن خط الأنابيب الشمالي الذي ينقل الصادرات إلى تركيا ضخ 544 ألف برميل يوميا في يوليو/تموز وتتراوح طاقته بين سبعمائة وتسعمائة ألف برميل يوميا.

 

ويمكن أن يأتي الخام اللازم لملء الخط حتى أقصى طاقة له من منطقة كردستان شبه المستقلة في شمال العراق.

 

وسمحت بغداد في يونيو/حزيران بتدفق الصادرات الكردية عبر خط الأنابيب فيما مثل انفراجة في نزاع طويل بشأن الاتفاقات التي وقعتها حكومة إقليم كردستان مع شركات أجنبية.

ولم يتم حتى الآن الاتفاق بشأن بنود السداد لكن حكومة كردستان تهدف لزيادة سريعة في الصادرات إلى مائة ألف برميل يوميا وتسعى لتعزيز الإنتاج من المنطقة إلى 450 ألف برميل يوميا بحلول 2011.

 

وعقد رئيس الوزراء العراقي ورئيس إقليم كردستان اجتماعا نادرا الأسبوع الماضي واتفقا على إجراء مزيد من المحادثات في إطار جهود لحل الخلافات بينهما.

 

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن تمنع المعوقات السياسية حدوث زيادات كبيرة في إنتاج العراق لمدة خمس سنوات على الأقل.

 

وتوقعت الوكالة انخفاض الإنتاج إلى حوالي 2.23 مليون برميل يوميا في 2010 قبل أن يرتفع إلى حوالي 2.7 مليون برميل يوميا في 2014.

 

ويبلغ الإنتاج حاليا نحو 2.5 مليون برميل يوميا ويتم شحن أغلب صادرات العراق من مرفأ البصرة في جنوب البلاد.

 

وقال مانتون إن خطوط الأنابيب الصدئة تقيد استمرار تدفق 1.5 مليون برميل يوميا عبر المرفأ.

 

ويخطط العراق لحفر مزيد من الآبار لزيادة الإنتاج إلى 3.5 ملايين برميل يوميا في ثلاث سنوات، رغم أن مسؤولين تنفيذيين يشكون في امتلاكه القدرة أو السيولة اللازمة لذلك.

المصدر : رويترز