أعلن بيت التمويل الخليجي الاثنين أنه تكبد خسارة فصلية فوق ما توقع المحللون, وهي ثالث خسارة فصلية على التوالي وعزاها البنك إلى تجنيب مخصصات وتراجع الدخل من طرح الاستثمارات.
 
وقال البنك -وهو بنك للتمويل الإسلامي ومقره البحرين- إن صافي خسائره في الربع الثاني من العام الحالي بلغ 54 مليون دولار مقارنة مع صافي ربح بلغ 104 ملايين دولار عن نفس الفترة من العام الماضي.
 
وكان المحللون في بنك سيكو للاستثمار توقعوا صافي خسائر فصلية قدره ثلاثون مليون دولار في مسح أجرته رويترز في يوليو/تموز الماضي.

وقال بيت التمويل الخليجي إن الدخل من طرح الاستثمارات هبط من 199 مليون دولار إلى 18 مليونا في الربع الثاني.
 
وقال عصام جناحي رئيس مجلس إدارة البنك في بيان إن البنك ركز في الربع الثاني ليس على إنشاء مشروعات جديدة فقط ولكن بشكل متزايد على إدارة ومراقبة المبادرات القائمة.
 
"
البنك يخطط لجمع رؤوس أموال جديدة تصل إلى 500 مليون دولار لتعزيز ميزانيته العمومية في ظل الأزمة الراهنة 
"
وامتنع المستثمرون في منطقة الخليج عن المغامرة بأرصدتهم منذ أن وصلت الأزمة المالية العالمية للمنطقة في العام الماضي. وذكر البنك في بيان أن إجمالي المخصصات التي تم تجنيبها في الربع الثاني بلغ 38 مليون دولار مثلت خفضا محتملا لاستثمارات ومستحقات.
 
وركز بيت التمويل الخليجي على تطوير وجمع أموال المستثمرين لمشروعات ضخمة في قطاعات البنية التحتية والعقارات في المنطقة وهي قطاعات تضررت بشدة من التراجع الاقتصادي.
 
وقال البنك الأسبوع الماضي إنه يخطط لجمع رؤوس أموال جديدة تراوح بين 300 و500 مليون دولار لتعزيز ميزانيته العمومية في ظل الأزمة المالية ولإطلاق استثمارات.
 
وأضاف أنه خفض تكاليف التشغيل بنسبة 60% على أساس سنوي أثناء الربع الثاني. وتراجعت أسهم البنك في التداول لليوم الثاني أمس الاثنين منذ أن أعلن خططه لرفع رأس المال مسجلة انخفاضا قدره 4.6% في الكويت و6.8% في البحرين.

المصدر : رويترز