باراك أوباما يتوقع أن تتفاقم البطالة في بلاده رغم انحسار الركود (رويترز-أرشيف)

حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم من أن خروج اقتصاد الولايات المتحدة من حالة الركود سوف يستغرق "عدة أشهر أخرى".

وأوضح أوباما في حديثه الأسبوعي الذي يبث عبر الإذاعة والإنترنت أن تحذيره هذا يأتي رغم ما أظهرته النتائج الأخيرة لأرقام الناتج المحلي الإجمالي من تحسن في حالة اقتصاد البلاد حيث انكمش بنسبة متواضعة في الربع الثاني من العام الجاري.

ورجح أوباما أن تحمل بيانات سوق العمل التي ستصدر الأسبوع القادم فقدان عدد كبير من الأميركيين لوظائفهم.

وأوضحت وزارة التجارة الأميركية أمس أن الناتج المحلي الإجمالي الذي يقيس إجمالي إنتاج السلع والخدمات داخل البلاد انخفض بمعدل سنوي بلغ 1% بعد أن انكمش بنسبة 6.4% في الربع الأول من العام، الأمر الذي عزز الآمال في انحسار الأزمة المالية التي يعانيها أكبر اقتصاد في العالم.

وبانكماش الربع الثاني يكون الناتج المحلي قد انكمش على مدى أربعة فصول متتالية لأول مرة منذ أن بدأت الحكومة تسجيل هذه البيانات عام 1947.

وكان أوباما قد حذر قبل أيام من أن قطاع العمل سيكون آخر القطاعات الاقتصادية تعافيا من الركود، بينما رجح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) بن برنانكي أن يرتفع معدل البطالة في النصف الثاني من العام إلى 10%.

المصدر : وكالات