الثماني تجدد رفض الحمائية التجارية
آخر تحديث: 2009/7/9 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/9 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/15 هـ

الثماني تجدد رفض الحمائية التجارية

قادة الثماني يرون أن المخاطر الاقتصادية مازالت قائمة (الفرنسية-أرشيف)

أفاد بيان رسمي صادر عن قمة مجموعة الدول الثماني الكبرى التي بدأت أمس الأربعاء في مدينة لاكويلا الإيطالية برفض الدول الكبرى للحمائية التجارية والدعوة إلى إنهاء جولة الدوحة لتحرير التجارة العالمية.
 
وقال قادة مجموعة الثماني "نحن نؤكد مجددا التزامنا بالحفاظ على أسواق وتجارة حرة ورفض للحمائية بكل أشكالها, وفي الأوقات الصعبة يجب أن نتجنب أخطاء الماضي التي تتمثل في السياسات الحمائية".

وأشاد القادة بعلامات الاستقرار في الأسواق المالية العالمية عقب التدهور الكارثي الذي بدأ في فصل الخريف, وقالوا إنهم يعتقدون أن هذا التحول سوف يتعزز حينما يسري مفعول إجراءات التحفيز الاقتصادية.
 
وأكد القادة في المقابل أن الموقف ما زال غامضا وأن مخاطر كبيرة مازالت تحيط بالاستقرار المالي والاقتصادي على الصعيد العالمي.
 

ودعا البيان إلى نهاية سريعة وطموحة ومتوازنة وشاملة للجولة الحالية من محادثات تحرير التجارة العالمية المعروفة باسم جولة الدوحة والتي تعاني من الجمود منذ سنوات علي أساس التقدم الذي شهدته بالفعل محادثات منظمة التجارة العالمية.

 
شفافية أكثر
ورغم دعوة القادة لتوخي الحذر فإنهم تطلعوا لما بعد الأزمة ودعوا إلى تبني "إسترتيجيات ملائمة لإنهاء الإجراءات غير العادية التي يتم اتخاذها للتعامل مع الأزمة وذلك عند حدوث الانتعاش".
 

وأضافوا "أن هذه الإستراتيجيات سوف تختلف من دولة لأخرى بناء على الظروف الاقتصادية المحلية والتمويل العام ويجب أن تضمن حدوث انتعاش متواصل على المدى الطويل".

 
وأشاروا إلى أنه من أجل استعادة الثقة تعد إعادة الثقة في القطاع المصرفي أولوية ملحة بما في ذلك التعامل مع ما يسمى بالأصول السامة التي ليس في الإمكان تقدير حجمها.

من جهة أخرى دعا القادة أيضا إلى مزيد من الشفافية فيما يخص أسواق النفط العالمية بعدما ارتفعت أسعار النفط بنسبة 75% منذ فصل الربيع.
 
وجاء في البيان "أن هذا يصب في مصلحة المنتجين والمستهلكين على السواء من أجل تعزيز الشفافية والحوار فيما بينهم تجاه الحد من التقلب المبالغ فيه في الأسواق".
المصدر : وكالات