تراجع إنتاج سوريا من القمح اضطرها إلى الاستيراد (الفرنسية-أرشيف)

تدخل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الخميس لدى نظيره السوري بشار الأسد في محاولة لثني سوريا عن قرارها رفض شحنة قمح فرنسية أكدت دمشق أنها لا تستوفي معايير الجودة.
 
وكتب ساركوزي في رسالة إلى الأسد أن الشحنة مطابقة للمعايير الدولية. وحث ساركوزي الأسد في الرسالة التي اطلعت رويترز على نسخة منها على إيجاد "حل سريع وإيجابي للنزاع الذي يمكن أن يؤثر على المستقبل الواعد" للعلاقات التجارية بين سوريا وفرنسا.
 
وأكد مسؤول سوري بقطاع السلع أن السفينة "ديدي فوغ" التي ترفع علم بنما وتحمل 21 ألفا و544 طنا من القمح الفرنسي اللين منعت من تفريغ حمولتها في ميناء طرطوس بعد فشل الشحنة في اختبارات وزارة الزراعة. ونقلت رويترز عن المسؤول السوري "كان قرارا فنيا بحتا من الوزارة".
 
وكانت الشحنة المرفوضة الأخيرة في صفقة لشراء 150 ألف طن جرى توقيعها في أبريل/نيسان الماضي بين إدارة الحبوب الحكومية السورية وإدارة غراني نيجوس المسؤولة عن التسويق بجمعية "إيبيسونتر التعاونية الفرنسية.
 
شحنة معلقة
وأكد جان فيليب إيفرلينغ مدير غراني نيجوس في باريس رفض الشحنة، لكنه امتنع عن الإدلاء بمزيد من التفاصيل. وتشير بيانات موانئ فرنسية إلى أن السفينة غادرت فرنسا في الرابع من يونيو/حزيران الماضي.
 
"
 يرجح أن يبلغ إنتاج سوريا من القمح هذا العام 3.2 ملايين طن بينما كان متوقعا أن يصل إلى حوالي خمسة ملايين طن
"
وقالت مصادر تجارية فرنسية إنها وصلت بعد ذلك بأربعة أيام وأنها ترسو قبالة طرطوس منذ ذلك الحين. وقال مصدر بالسوق إن سعر الصفقة بلغ 180 يوروا للطن.
 
وأضاف المصدر أن الشركة الموردة قالت إن الشحنة استوفت معايير الجودة بعدما اختبرها مفتشون سوريون مرتين أولاهما في ميناء نانت الفرنسي والثانية عند وصولها  ميناء طرطوس.
 
وقال تاجر دولي "التوصل إلى حل لن يكون أمرا سهلا لكنه سيتضمن على الأرجح إجراءات لحفظ ماء وجه الحكومة (السورية) وتكلفة على الشركة الفرنسية".
 
وتشتري سوريا القمح لإعادة بناء مخزونها الإستراتيجي. ومن المتوقع أن يبلغ إنتاج سوريا من القمح هذا العام 3.2 ملايين طن هذا العام في حين كان مؤملا إنتاج 4.7 ملايين طن.
 
وبدأت دمشق بطرح عطاءات لاستيراد القمح في يوليو/تموز من العام الماضي للمرة الأولى منذ 15عاما بعد الهبوط الحاد في الإنتاج وعدم تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح.
 
وتعاقدت الحكومة على استيراد حوالي 1.2 مليون طن أغلبها من شرق أوروبا منذ صيف العام الماضي وتسلمت منها حتى الآن بين ثلاثمائة ألف طن إلى أربعمائة ألف.

المصدر : رويترز